أيفون يتحول إلى عدوّ أردوغان بعدما أنقذه

الرئيس التركي يناقض نفسه ويصنع مفارقة حينما دعا الأتراك إلى مقاطعة أيفون الذي استغله لإنقاذه خلال محاولة انقلاب فاشلة.
الأربعاء 2018/08/15
من أنقذك

أنقرة - تحوّل هاتف أيفون الذكي فجأة إلى عدو للرئيس التركي رجب طيب أردوغان، بعدما كان سببا رئيسيا في إنقاذه خلال محاولة فاشلة للانقلاب العسكري عليه عام 2016، عندما ألقى أردوغان كلمة من خلال تطبيق “فيستايم” على هاتف أحد المذيعين في قناة تلفزيونية كانت تبث على الهواء مباشرة.

وساعد هاتف أيفون حينها أردوغان على طمأنة أنصاره، لكن مع تصاعد حدة الخلاف مع الولايات المتحدة، يحاول الرئيس التركي اليوم إقناع نفس هؤلاء الأنصار بضرورة مقاطعة هواتف أيفون، في وقت يتندر فيه بعضهم بالقول إن تدهور الليرة التركية سيحرمهم أصلا من القدرة على شرائه.

وتكمن المفارقة في أنه بينما كان أردوغان يلقي خطابا يدعو فيه الأتراك إلى مقاطعة أيفون، كان يحمل في جيبه هاتفا من نفس النوع، لا يفارقه قط.

للمزيد: أردوغان يوسع المواجهة بإعلان الحرب على آيفون

1