أيقونة السينما الفرنسية جولييت بينوش: جذوري مغربية

الثلاثاء 2013/12/03
جولييت بينوش مكرمة في أرض أجدادها

مراكش - بصمت النجمة الفرنسية جولييت بينوش تاريخ السينما العالمية، ومنحتها بعضا من أجمل إبداعاتها، وذلك على مدى ثلاثين سنة (1983-2013) من العطاء الثري والتألق الفني الجميل.

وكشفت بينوش، خلال حفل تكريمها من المهرجان الدولي للفيلم بمراكش في دورته 13، أن أباها الذي كان نحاتا، ولد وترعرع في تزنيت وأكادير ودرس بمراكش وتعلم اللغة العربية قبل أن يتكلم اللغة الفرنسية، وأن جدها، الذي كان ممثلا هاويا، دفن في المغرب أيضا.

وأضافت بينوش، التي تلقت دروسها الأولى في التمثيل على يدي والدتها الفنانة ومدرسة الآداب، أنها استقبلت في ورزازات بالحفاوة المعهودة لدى المغاربة حين توجهت إلى هناك في السنة المنقضية، لتصوير فيلمها الأخير (ألف مرة ليلة سعيدة) 2013.

سفر داخلي

وتوجهت الفنانة الفرنسية بالامتنان لسينمائيين عديدين وأناس آخرين، ومن ضمنهم شقيقتها ماريون، الذين ساعدوها في الظل وعلموها "السفر الداخلي" حيث الطمأنينة والأمان ومحبة الآخرين.

وأعرب المخرج الفرنسي برونو ديمون عن إعجابه الشديد بجولييت بينوش التي شخصت دور "كامي كلوديل" في فيلمه الأخير (2013) الذي يحمل العنوان ذاته، معتبرا أن "وجهها هو الأجمل، لأنه الأكثر إنسانية وتعبيرا عن الأحاسيس جميعها".

وأضاف المخرج الفرنسي، خلال حفل التكريم الذي تخلله عرض لقطات من أفلام شاركت فيها جولييت بينوش، أن هذه الأخيرة: "تشتغل السينما بلطف ومرونة ومرح، وتمتلك لغزا هو الألق الذي يتجلى في مختلف تصرفاتها وطريقة تشخيصها لأدوارها ومجمل حياتها". وتم بمناسبة حفل تكريم جولييت بينوش، عرض فيلم (ألف مرة ليلة سعيدة) لمخرجه الدانماركي إريك بوبي، والذي شخصت فيه الممثلة الفرنسية المكرمة دور مصورة حرب تعود إلى بيت أهلها بعد إصابتها بجروح بليغة في تفجير انتحاري.


جوائز عالمية

يذكر بأن جولييت بينوش حازت جائزة التمثيل في مهرجان البندقية، وجائزة سيزار أحسن ممثلة، وجائزة الدب الفضي بمهرجان برلين، وكذلك أوسكار أحسن دور ثانوي عن تجسيدها لدور الممرضة "آنا" في فيلم (المريض الإنكليزي) لأنطوني مينكيلا لتصبح ثاني ممثلة فرنسية تحصل عليه بعد سيمون سينيوري.

شكل فيلم (ليبرتي بيل) لباسكال كاني عام 1983 شهادة ميلاد الممثلة جولييت بينوش، قبل أن تؤدي عام 1984 أدوارا ثانوية في أفلام فرنسية أخرى مع أندري تيشيني (الموعد) وآنيك أنوي (الفتيات) وروني فيكتور (الحياة الأفضل) وجان لوك غودار (أحييك يا مريم) وبوب ديكو (وداعا فريد).

ثم دخلت بينوش السينما العالمية فشدت الأنظار إليها، خاصة بعد أدائها دورا رئيسا إلى جانب الممثل دانيال داي لويس في فيلم (خفة الكائن التي لا تحتمل) التي اقتبسها فيليب كوفمان عن رواية ذائعة الصيت للروائي ميلان كانديرا، لتتوالى نجاحات الفنانة الفرنسية على مستوى العالم.

وتسابق كبار المخرجين العالميين، من أمثال فيليب كوفمان وهسياو هسيان وجان لوك غودار وعباس كياروستامي وبرونو ديمون، لمنح أدوار البطولة المطلقة وغيرها لهذه الممثلة الفرنسية الرقيقة التي تجسدها بحب وعمق وبطريقتها الخاصة.

16