أين توجد مدينة الإعلام الفاضلة في عراق اليوم

الثلاثاء 2013/12/31
جائزة الشجاعة الصحفية سيعاد توزيعها ضمن حفل يتوج الصحفيين المتميزين

بغداد - أعلن مرصد الحريات الصحفية، إطلاق برنامج لاختيار مدينة عراقية لـ”تكون نموذجا لحرية الصحافة والتعبير”، ولفت إلى إطلاق وثيقة للشفافية ضمن البرنامج تهدف إلى إفساح المجال للمواطنين والصحفيين للإطلاع على المعلومات الخاصة بعمل مجالس المحافظات.

وقال المدير التنفيذي لمرصد الحريات الصحفية زياد العجيلي، “إن المرصد أطلق برنامجا لاختيار مدينة من المدن العراقية لتكون نموذجا لحرية الصحافة والتعبير”، مبينا أن “هذه المبادرة جاءت كمحاولة لتعزيز حرية التعبير لجميع وسائل الإعلام وفي مختلف المدن العراقية”.

وأضاف العجيلي “سنعمل مع الحكومات المحلية وفق هذا البرنامج على تعزيز مفهوم الحريات الصحفية ورفع القيود عن الصحفيين في المحافظات من خلال اتفاقات توقع بين المرصد ومجلس المحافظة الذي يقع عليها الاختيار”، مبينا أن “الأمر الرئيس في هذا البرنامج والذي سيعمل عليه هو أعلان وثيقة للشفافية لاطلاع المواطنين والصحفيين على كل المشاريع والمعلومات الخاصة بعمل مجالس المحافظات”.

وتابع العجيلي أن “المرصد سيعقد بموجب هذا البرنامج اجتماعات للصحفيين من مختلف المحافظات في المدينة التي يتم اختيارها على أن يتضمن استقطاب صحفيين أجانب لزيارة المحافظات العراقية لتعزيز وتطوير قدرات الصحفيين العراقيين والمؤسسات الإعلامية في المحافظات”.

ولفت مدير مرصد الحريات الصحفية إلى «قرب إعادة جائزة الشجاعة الصحفية التي كان يمنحها المرصد لأربعة صحفيين في المجال المكتوب والإذاعي والتلفزيوني وتنظيم حفل توزيع الجوائز في المحافظات لتعزيز التعاون مع هذه المحافظات وعدم اقتصارها على المركز»، مشيرا إلى أن “من ضمن الاتفاقات التي سيعمل عليها المرصد مع مجالس المحافظات هي الاستعانة بمدربين دوليين لمساعدة المؤسسات الإعلامية في المحافظة لتطوير خبرات الصحفيين العاملين في مجال كتابة الأخبار والتقارير الاقتصادية”.

وكان مرصد الحريات الصحفية أكد في الأول سبتمبر 2013، أن مستوى العنف ضد الصحفيين بلغ العام 2013 الحالي “أعلى مستوياته”، بعد أن سجلت 293 حالة “انتهاك” ضدهم، وفي حين عد ذلك دليلا على أن البيئة الأمنية والقانونية للعمل الصحفي “ما تزال هشة ولا توفر الحد الأدنى من السلامة المهنية”، دعا الحكومة إلى تحمل مسؤولياتها تجاه ضمان عدم “فرض سلطة العسكر” على الإعلاميين والصحفيين.

ويتوافق تقرير مرصد الحريات الصحفية وما تضمنه من “انتقادات ومؤشرات سلبية”، مع معطيات أخرى عديدة سبق أن أوردتها جهات عديدة، منها على سبيل المثال لا الحصر دعوة الأمم المتحدة للحكومة العراقية، في، (الثالث من أيار 2013)، إلى تجديد تعهدها “بحرية الصحافة” في العراق، والعمل على إنهاء “العنف والترهيب” ضد الصحافة، وفي حين كشفت عن “اغتيال خمسة صحفيين” عراقيين خلال عام 2012 المنصرم، وتسجيل “(50) حالة عنف” ضد وسائل إعلامية، طالبت منظمة اليونسكو الحكومة العراقية بـ”توفير بيئة آمنة” تمكن الصحفيين من أداء واجبهم دون “تهديد وترهيب واعتقالات تعسفية”.

ويعد العراق واحداً من أخطر البلدان في ممارسة العمل الصحفي على مستوى العالم، حيث شهد مقتل ما يزيد عن 360 صحفياً وإعلامياً منذ سقوط النظام السابق في العام 2003.

18