أين هي أحلامك

الاثنين 2015/04/13

تشكّل الكتابة وسيلة لكثير من الناس للتعبير عن أنفسهم، عن آمالهم وأحلامهم، عن خيباتهم وانتكاساتهم، وقد توصلهم إلى برّ الأمان المنشود. وبعيدا عن استسهالها أو المبالغة في الصعوبات التي تكتنفها، تتبدّى كمحرّض على التغيير، وتساهم في الدفع إليه.

يحفل عالم الأدب بكثير من الأدباء الذين غيّرت مغامرتهم في عالم الكتابة حياتهم، ونقلتهم من موقع إلى آخر، بحيث أصبحت الكتابة عالمهم كلّه، واستطاعوا من خلالها الانتصار لقضاياهم وتمثيلها بالصيغة الأنسب، واحتلّوا مواقعهم الخاصّة بهم في تاريخ الأدب.

يتقاطع البحث عن الهوية لدى المرء مع البحث عن الجذور، والبحث عن السبل لتحقيق الأحلام، وهو ما يحضر عند كثير من الأدباء، وبشكل خاص ممّن يعانون نوعا من التهميش والإقصاء في بلدانهم، ويكون بحثهم بمثابة نقطة إثبات على التجذّر في الأرض والاستمرارية بنوع من تأكيد الذات وانتزاع الاعتراف بالأحقّية والكفاءة والتقدير.

البحث عن الهويّة والسعي إلى بلورتها بطريقة أدبيّة عبر الاشتغال الروائي تصدّر اهتمام الروائية الأميركية طوني موريسون (1931)، (نوبل 1993). التي لم يقتصر سعيها على الانتصار لفكرتها بعاطفية ورومانسية ومغالاة، بل استعرضت أحوال أبناء جلدتها في التاريخ الأميركي، فذكرت مساهماتهم في بناء الحضارة، وما ارتكب في حقهم من ممارسات شائنة، كما توقفت عند الكثير من المحطات والمواقف التي تمّ فيها تشويه الأميركيين من ذوي الأصول السوداء.

طوني موريسون التي تعدّ من أبرز الكاتبات بين الزنوج في أميركا، كانت دارسة للأدب، وعملت مستشارة في إحدى دور النشر، قبل أن تبادر إلى الكتابة الإبداعية وتتخذ قرارها بالتوجّه صوب عالم الرواية الذي حقّق لها كيانها وبلور هويتها الضائعة أو الغائبة، تبوح بأنها أصيبت بحالة من القلق وراحت تواجه نفسها بقوة عبر استعادة الماضي، وما تريده من المستقبل، وأنها كانت في حالة من عدم التوازن، فهي تعيش من الأدب، وتناقش الأدب، وعلاقتها بالأدباء، وشعرت فجأة أن شيئا ينقصها لتكون في صميم الجو.

وتقول إنّه كان ثمّة أحلام في أذهان الجميع، فتساءلت هل تتحقّق؟ وجاء من يهمس في أذنها: أين هي أحلامك؟ بماذا تفكرين؟ لماذا لا تكتبين؟ وتكشف عن ترددها في أن يكون باستطاعتها أن تكتب رغم أنها كانت تغصّ بالأفكار، لكنها وجدت أن الكتابة ستنقلها من الماضي الذي تتخبط فيه إلى مستقبلها المنشود. وتيقّنت أن الكتابة هي التي ستعيد لها توازنها وتماسكها.

هناك كثيرون في عالمنا بانتظار شرارة الانطلاق، بانتظار ذاك الصوت الذي يهمس في آذانهم: أين أحلامكم؟ ولعلّ أهمّ ما في الأمر، أن يكون الصوت قادما من دواخلهم.

كاتب من سوريا

15