"أيوبوليغامي".. تعدد الزوجات متاح في تطبيق

الأربعاء 2017/09/27
موافقة الزوجة الأولى ضرورية

جاكرتا – أصبح العثور على زوجة ثانية أو ثالثة أو حتى رابعة أسهل بكثير مع إطلاق تطبيق جديد صمم للرجال المسلمين في إندونيسيا الذين يرغبون في تعدد الزوجات، ويدعى “أيوبوليغامي” أو “نعم لتعدد الزوجات”، ومن المقرر أن يطلق التطبيق بشكل نهائي في شهر أكتوبر القادم.

ويصف المطورون التطبيق بأنه “منصة تعمل لمطابقة المستخدمين الذكور مع النساء اللواتي هن على استعداد ليكنّ جزءاً من عائلة كبيرة”، وفق صحيفة إندبندنت البريطانية.

وبعد إطلاقه للمرة الأولى في وقت سابق من هذا العام بإندونيسيا، تم تحميل التطبيق المثير للجدل من قبل الآلاف من المستخدمين قبل أن تتم إزالته في انتظار إعادة الإطلاق الرسمية، وتجدر الإشارة إلى أن الشركة المؤسسة “باندو سولوسي” تواصلت مع رجال دين مسلمين لأخذ الموافقة وبالرغم من ذلك اندلعت مناقشات حادة بين مستخدمي الإنترنت في البلاد وانقسموا بين مؤيد ومعارض.

وعارضت الناشطات النسويات في إندونيسيا هذا التطبيق، معتبرة إياه تعديا وانتهاكا لحقوق المرأة. وقلن في تصريح لقناة “بي بي سي” البريطانية، إنه “من الصعب جداً على المرأة أن ترفض السماح لزوجها بأن يتزوج عليها، لأن الضغط الذي يمارسه الزوج والمجتمع على المرأة، كبير جدا”.

الجدير بالذكر، أنه في بلد 90 بالمئة من سكانه من المسلمين، اتخذ مطوّرو التطبيق تدابير لضمان عدم الدخول في محرمات شرعية، إذ لا يقتضي الأمر فقط بتقديم هوية المستخدم، بل يجب على الأخير أن يقدم رسالة من الزوجة الأولى التي توافق للزوج تطبيق تعدد الزوجات، مما يعد بالأمر القانوني في إندونيسيا ما دامت الزوجة الأولى

موافقة.

يطلب من المرأة التي تستخدم التطبيق، أن تجيب على سؤال يوضح إن كانت تريد أن تصبح الزوجة الثانية للشخص الذي سيطلب التعرف عليها، وتمنح لها خيارات ثلات، إما “نعم”، أو “لا” أو “ربما”.

ويطلب التطبيق من النساء أيضا الإدلاء بمعلومات حول مدى استعدادهن للانتقال للعيش في بلد آخر، وقدرتهن على تقبل تغيير ديانتهن بعد الزواج، وكذلك يطلب منهن تقديم تفاصيل عن أسرهن، وما إذا كن يدمنّ تعاطي السجائر أو المشروبات الكحولية.

ونقلت “بي بي سي” عن ليندو كيبتا براناياما، مؤسس الموقع، أنه كان يرغب في البداية في إصدار موقع للتعارف، لكن أدخل خاصية تعدد الزوجات كي يتميز عن باقي المواقع والتطبيقات.

يذكر أن إندونيسيا هي إحدى الدول الأكثر استخداما للإنترنت ووسائل التواصل الاجتماعي.

19