أي مصير ينتظر مفاوضات جنيف السورية

الثلاثاء 2017/11/28
جولة جديدة لا تقل صعوبة عن سابقاتها

جنيف - قال مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا للصحافيين اليوم إن الحكومة السورية ومفاوضي المعارضة الذين سيجتمعون في جنيف هذا الأسبوع ستتاح لهم فرصة إجراء محادثات مباشرة للمرة الأولى لكن لم يتضح إن كانوا سيستغلونها.

وقال دي ميستورا بعد الاجتماع مع أعضاء وفد المعارضة في فندقهم "سنعرض عليهم الأمر، سنرى إن كان ذلك سيحدث. لكننا سنعرضه".

واستبعد متابعون للشأن السوري إمكانية حدوث انفراجة في المحادثات، حيث يسعى الأسد وحلفاؤه لانتصار عسكري كامل في الحرب الأهلية السورية التي دخلت الآن عامها السابع، وقد نجح النظام السوري بالفعل من تحقيق انتصارات بدعم من حليفه الروسي واستعادة السيطرة على مناطق إستراتيجية من البلاد.

بينما يتمسك معارضو النظام بمطلبهم بأن يرحل الرئيس السوري بشار الأسد عن السلطة، كشرط أولي لبداية مرحلة انتقالية جديدة، وهي النقطة المفصلية التي رفض النظام السوري الحديث عنها وأدت إلى فشل جميع اللقاءات التي جمعت النظام السوري بالمعارضة.

ويبدو أن تأكيد المعارضة السورية في بيانها الختامي لمؤتمر الرياض على ضرورة رحيل بشار الأسد جعل حظوظ نجاح هذه المفاوضات ضئيلة جدا حتى قبل حصولها، وإعراب الأسد عن استيائه من مطالب مؤتمر الرياض باردة لا تبشر بنجاح هذا اللقاء.

وقبيل بداية محادثات جنيف التي يعلق عليها المجتمع الدولي آمالا كبيرة من أجل حل ملف النزاع السوري، قبلت الحكومة السورية اقتراحا روسيا لوقف إطلاق النار في منطقة الغوطة الشرقية المحاصرة التي تسيطر عليها جماعات معارضة.

وقال دي ميستورا "أبلغني الروس اليوم خلال اجتماع الدول الخمس دائمة العضوية في مجلس الأمن الدولي بأن الروس اقترحوا وأن الحكومة قبلت وقفا لإطلاق النار في الغوطة الشرقية لأننا كنا وما زلنا قلقين بشأن الوضع هناك".

وأضاف "الآن نحتاج لنرى إن كان هذا سيحدث، لكن ليس من قبيل الصدفة اقتراح ذلك والموافقة عليه في بداية هذه الجولة" من محادثات السلام في جنيف.

وفيما يخص مشاركة الوفد السوري في المحادثات، قالت الوكالة العربية السورية للأنباء إن وفد الحكومة السورية سيصل إلى جنيف غدا الأربعاء بعد يوم من المتوقع لحضور محادثات السلام التي تجري هناك الأسبوع الجاري.

وكان الوفد أرجأ سفره المزمع للمشاركة في المحادثات التي تبدأ الثلاثاء بسبب إصرار المعارضة على تنحي الرئيس بشار الأسد.

وقالت المتحدثة باسم الأمم المتحدة أليساندرا فيلوتشي في إفادة صحافية في جنيف إن مبعوث الأمم المتحدة الخاص لسوريا ستيفان دي ميستورا تلقى تأكيدات بأن وفد الحكومة السورية سيشارك في المحادثات.

وأضافت دون الخوض في تفاصيل بشأن من نقل الرسالة من دمشق "على الأقل نعلم أنهم قادمون".

وتابعت أن من المتوقع أن يعقد وفد المعارضة السورية الموحدة الجديدة، الذي وصل إلى المدينة السويسرية أمس الاثنين، أول اجتماع له مع دي ميستورا.

وكانت صحيفة الوطن السورية قالت في وقت سابق إن وفد الحكومة السورية إلى الجولة الثامنة من محادثات السلام في جنيف هذا الأسبوع لم يغادر دمشق بعد.

وقال رئيس وفد المعارضة في جنيف نصر الحريري إنه يهدف إلى أن تكون الإطاحة بالأسد نتيجة من نتائج المفاوضات.

وقالت الوكالة السورية للأنباء إن وفد الحكومة السورية سيرأسه بشار الجعفري مندوب سوريا لدى الأمم المتحدة وكبير المفاوضين.

1