إبراهيم الطنبولي يستعرض أحلام المصريين ألوانا

الجمعة 2015/02/20
لوحات الطنبولي تقدم الحياة التقليدية المصرية

القاهرة - تحت عنوان “سيد الأحلام” يقدم الفنان التشكيلي المصري إبراهيم الطنبولي أحدث معارضه الذي يفتتح مساء اليوم الجمعة 20 فبراير الجاري، بقاعة “آرتس مارت غاليري” بطريق مصر-الإسكندرية الصحراوي، بحضور نخبة من الفنانين والنقاد والشخصيات العامة ويستمر عرضه حتى 6 مارس 2015.

تدور أعمال إبراهيم الطنبولي المعنونة بـ”سيد الأحلام” حول فكرة الحلم برؤية وعمق جماليين، يستعرض من خلالها الفنان جوانب متعددة من مظاهر الحياة المصرية التقليدية بأسلوب تغلب عليه الرمزية التعبيرية، حيث تتناول كل لوحة مشهدا من الحياة اليومية، بسيطا أحيانا ومركبا أحيانا أخرى، ويظل الإنسان هو البطل الحقيقي للعمل في جميع الأحوال.

الإنسان فردا، رجلا كان أم امرأة أو طفلا أو جميعهم، ليكونوا أسرة، هذه هي الحياة التي يسلط فيها الفنان شعاعا من النور على الحلم كجزء رئيسي ومهم، رغم زخمها وصخبها وهمومها، وفي المقابل يظل لكل إنسان أحلامه الخاصة به، والحاضرة منها والمستقبلية، وبين أحلامه دائما هناك حلم يمكن أن نطلق عليه لقب “سيد الأحلام”.

وكالأحلام تتميز اللغة الفنية عند إبراهيم الطنبولي بالعفوية والتلقائية والسلاسة، وتقنيته التصويرية تتسم بالتنقل السريع بين المشاهد المتنوعة التي صيغت في قالب روائي سينمائي، يشعر من خلالها المُتلقي وكأنه أمام لقطات بصرية مجمعة أخرجها الفنان في حبكة فنية جذابة تجسد رؤيته الخاصة المُعبرة عن قناعاته الفكرية.

والمعرض هو أول معرض فردي تقدمه “آرتس مارت” التي استطاعت لفت الأنظار إليها كقاعة واعدة وإضافة حقيقية في المشهد التشكيلي المصري، وذلك بعد نجاحاتها المتوالية منذ انطلاقها في الخامس من ديسمبر الماضي، بمعرض ضخم استعرضت من خلاله ثلاثين عاما من ذاكرة الفنان التشكيلي المعروف محمد عبلة.

تلاه معرض ثان بعنوان “فناني الغد” قدمت من خلاله برؤية وحس فني واع مجموعة من الفنانين الشباب الموهوبين غير المعروفين.

ويؤكد الرواق بذلك حرصه على دعم الشباب ومساعدتهم على تقديم أنفسهم بالشكل اللائق إلى الجمهور في خطواتهم الأولى على طريق الإبداع.

و”آرتس مارت” تأسست عام 2009 كمبادرة مصرية لأول وأكبر معرض فني على شبكة الإنترنت في الشرق الأوسط، يهدف إلى القيام بدور البوابة لإيصال المشهد الحديث والمعاصر للفنون البصرية المصرية إلى مُحبي الفن التشكيلي المصري خاصة والعربي عموما.

17