إبراهيم صلاح لـ"العرب": عرفت خبر إعارتي من الإعلام

يعتبر إبراهيم صلاح لاعب الزمالك المصري صمته الإعلامي فضيلته الأهم خارج الملاعب بعكس الكثير من اللاعبين الحاليين. وهو نجم يمتلك العديد من الميزات داخل الملعب وخارجه.
الأربعاء 2016/01/27
السعي دؤوب

القاهرة- لم يدل إبراهيم صلاح لاعب وسط الزمالك ومنتخب مصر طوال مشواره الكروي بحوارات صحفية، سوى في مرات نادرة، كما أنه لم يثر مشكلة خلال فترة لعبه مع نادي الزمالك، لذلك كان قرار النادي بإعارته لنادي سموحة الإسكندري أخيرا مفاجأة لكل المتابعين، خاصة أن مركزه كلاعب وسط مدافع لا يوجد من يشغله سوى لاعب واحد هو طارق حامد.

في هذا الحوار الخاص فتح صلاح قلبه لـ”العرب” ليكشف عن الكثير من الأسرار الكامنة خلف كواليس الأحداث في نادي الزمالك. بدأ صلاح حديثه بالتأكيد على أن مفاوضاته مع نادي سموحة بدأت منذ تولي أحمد حسام (ميدو) مسؤولية تدريب الزمالك، وخروجه من تشكيلة الفريق في المباراتين الأوليين تحت قيادته.

وقال وقتها “شعرت بأنني لن يكون لي تواجد في تشكيلة الفريق، فاجتمعت مع رئيس النادي ومدرب الفريق لطلب الرحيل، لكنهما أصرا على استمراري، ولا أعرف ماذا حـدث بعـدها، حيث فوجئت بأن وسائل الإعلام تتحدث عن موافقة إدارة الزمالك على إعارتي لفريق سموحة، دون مناقشتي في الأمر أو الحصول على موافقتي، وهو ما أثار غضبي”. وأشار صلاح إلى أن الجهاز الفني للمنتخب شجعه على اتخاذ القرار، حيث تحدث معه كل أعضاء الجهاز الفني للمنتخب لتهنئته بالانضمام إلى سموحة، وأكدوا له أن هذا الأمر في مصلحته لضمان مكانه في التشكيلة الأساسية للفريق، ومن ثم التواجد مع المنتخب الوطني.

وأضاف “لا توجد خلافات بيني وأي شخص في الزمالك، علاقتي طيبة مع الجميع، لكن يبدو أن هناك أمورا شخصية وليست فنية تسببت في رحيلي عن الفريق، والدليل عدم قيام ميدو بضمي إلى قائمة الفريق الأفريقية، عقب العودة من تجربة الاحتراف بصفوف نادي العروبة السعودي الموسم قبل الماضي.

وعما تردد من أن مشاكله مع الزمالك بدأت بموافقته على الاحتراف في السعودية رغم حاجة الفريق إليه، قال صلاح “حقيقة الأمر أنني عانيت من تجاهل مسؤولي الزمالك بعدما انتظرت حتى اليوم الأخير من عقدي ولم يتحدث معي أحد بشأن تجديده، فقررت الاحتراف وتمسكت بأن يكون العقد لموسم واحد فقط لرغبتي في العودة من جديد إلى صفوف الزمالك، بعدها تحدث معي مسؤولو النادي وطالبوني برد مبلغ التعاقد لكن مسؤولي العروبة تمسكوا بي”.

لاعب الزمالك السابق قال إنه تلقى مؤخرا عروضا محلية وعربية من الكويت والسعودية لكنه فضل البقاء في مصر
وقال لاعب الزمالك السابق إنه تلقى مؤخرا عروضا محلية وعربية من الكويت والسعودية للانتقال لكنه فضّل البقاء في مصر، رغم غضبه من الطريقة التي رحل بها عن الزمالك.

وقال “الزمالك باعني بسهولة، والطريقة التي رحلت بها لا تتناسب مع كوني قائد الفريق ومن أقدم اللاعبين بالنادي، ولم أتسبب يوما في إثارة أي مشكلة أو أزمة”. وكشف صلاح لأول مرة عن أنه تلقى عرضا للعب في الأهلي قبل العودة من السعودية إلى الزمالك، إلا أنه اعتذر ورفض الإغراءات المالية لرغبته في العودة إلى الزمالك.

وأكد لـ“العرب” أنه عرض عليه ضعف ما كان يتقاضاه في الزمالك، لكن الآن لا توجد مفاوضات مع الأهلي، ولم يتحدث معي أي مسؤول أو حتى وسيط من قريب أو من بعيد، بعكس ما أشيع وأنا لن أتاجر بهذا الأمر.

وانتقل نجم الزمالك السابق للحديث عن البرتغالي جيسفالدو فيريرا المدير الفني الأسبق للزمالك، الذي حصد مع الفريق لقبي الدوري والكأس، قائلا “كان من أفضل المدربين الذين لعبت تحت قيادتهم طوال مشواري الكروي، ويمتلك خبرات وإمكانيات تدريبية عالية وأي لاعب لعب تحت قيادته استفاد من خبراته، وتعلم منه داخل وخارج الملعب”.

وأضاف “علاقتي به على أفضل ما يرام، وكان يعتبرني من أصحاب الخبرات في صفوف الفريق واعتمد علي في العديد من الأمور داخل وخارج الملعب”. وأشار صلاح إلى أن فيريرا الذي ترك تدريب الزمالك بشكل مفاجئ وانتقل لتدريب السد القطري، كان قريبا من كل اللاعبين، رغم صرامته في التعامل معهم.

وعن البرازيلي ماركوس باكيتا الذي تولى تدريب الزمالك لمدة 28 يوما، قال صلاح “باكيتا رحل بشكل غير جيد، وكان يستحق الحصول على وقت أطول للانسجام مع اللاعبين، خاصة أنه كان يستمع لبعض من حوله في البداية، عن اللاعبين والتشكيل والتغييرات، وكان يحتاج إلى فترة أطول للتأقلم مع اللاعبين، لكن في النهاية كان للإدارة رأي آخر”. واعتبر صلاح أن أفضل اللحظات التي قضاها في الزمالك هي حينما ساهم في الفوز ببطولتي الدوري وكأس مصر الموسم الماضي، اللتين كان لهما مذاق خاص.

22