إتقان اللغة سلاح الطلبة الأجانب للحصول على وظيفة في ألمانيا

الثلاثاء 2014/08/05
الحصول على وظيفة في بلد الدراسة أكثر ما يشغل الطلبة المبتعثين

برلين- يمتلك الطلبة الأجانب الذين تخرجوا من الجامعات والمعاهد الألمانية، حظوظا وافرة في الحصول على وظائف جيدة في سوق العمل الألمانية، لكن يتعين عليهم الإيفاء بعدد من الشروط، أهمها إتقان اللغة الألمانية والإلمام بأمور أخرى.

وتنصح ماريا تيريزا يانسن من وكالة الشغل في مدينة بون خريجي المعاهد الألمانية من الأجانب بالبدء في البحث عن العمل قبل نهاية دراستهم وعدم الانتظار إلى ما بعد التخرج، فكما هو معروف في ألمانيا فإن خريجي الجامعات من الأجانب تمنح لهم فترة لا تتعدى سنة ونصف السنة فقط للحصول على وظيفة أو مغادرة البلاد لذلك فإن الطلبة عليهم البحث عن الشغل قبل إنهاء دراستهم.

وحسب الباحثة في مجال الشغل، لا بد لكل متخرج من المعاهد والجامعات أن يطرح على نفسه مجموعة من الأسئلة قبل أن ينطلق في رحلة البحث عن الوظيفة: وهي من أنا؟ ما هي قدراتي؟ ما هو طموحي؟ وما هي الإمكانيات المتاحة أمامي؟ والإجابة الصادقة على هذه الأسئلة، توفر على الطالب الكثير من الوقت الثمين الذي يمكن أن يضيعه في البحث عن عمل لا يناسبه، كما لا ينصح بالاقتصار عن البحث عن وظائف لها علاقة مباشرة بالتخصص الذي درسه الطالب وإنما عليه توسيع مجال البحث ليشمل وظائف أخرى قريبة.

علاوة على ذلك توصي الباحثة الألمانية الطلبة بالاطلاع على المجالات المختلفة والانفتاح على الشركات والمؤسسات وذلك من خلال الحضور في مؤتمرات وندوات خاصة بخريجي المعاهد والجامعات وربط علاقات مع ممثلي الشركات التي تحضر مثل تلك الأنشطة.

والنصيحة الأهم التي يشدد عليها خبراء الشغل في ألمانيا، هي ضرورة تعلم اللغة الألمانية بشكل كاف، فكما تقول يانسن “بدون دراية كافية باللغة الألمانية، فإن مجال الاختيار بين الوظائف المختلفة يكون محدودا”، وينصح في هذا المجال بحضور دروس تعلم اللغة الألمانية خلال الدراسة الجامعية، لأنه رغم توفر إمكانية الدراسة باللغة الإنكليزية في الجامعات الألمانية، فإن النجاح في الوظيفة بعد ذلك من الصعب أن يتم دون إتقان لغة البلد وفهم ثقافته.

17