إثيوبيا تتوقع مقترحات مائية مصرية صعبة

الثلاثاء 2014/07/08
سد النهضة مشكلة كبيرة

أديس أبابا – قال رئيس الوزراء الإثيوبي هيلي ماريام ديسالين إن المفاوضات مع مصر حول سد النهضة “لن تكون سهلة”. وتوقع أن تقدم القاهرة مقترحات “صعبة”.

ورأى إن عودة التفاوض تمثل بداية جيدة، من دون ان يتطرق إلى طبيعتها. لكنه أكد أن بلاده ستواصل مشوارها في بناء سد النهضة مع مراعاة مصالح دول المصب.

وأشاد بما وصفها “الروح” التي جاء بها الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي لبدء مرحلة جديدة من العلاقات بين البلدين، قائلا إن “الروح التي جاء بها السيسي تعطي مساحة جديدة من العمل المشترك وهذا ما كنا نتمناه”.

وأضاف أن إثيوبيا موقفها واضح وهو “الاستفادة العادلة من مياه النيل، التي تعتبرها موردا مشتركا ويجب الاستفادة منه بصورة عادلة”. وتابع أن بلاده “تراعي مصالح دول المصب ولن تقيم مشروعات تضر بتلك الدول”، معتبرا أن المشكلة تكمن في الجانب المصري وأن الحكام الذين تعاقبوا عليها “هم من كانوا يخلقون الأزمات حيث وصل البعض منهم الى درجة التهديد بضرب المشروعات الإثيوبية”.

وأوضح ديسالين أن السيسي أكد له سيفتح “صحفة جديدة” من العلاقات، واتفقنا على بدء عمل اللجنة الثلاثية، على أن تجتمع اللجنة المشتركة بين البلدين كل ثلاثة أشهر بدلا من 6 أشهر.

ودعا البرلمان الإثيوبي إلى “عدم التشكيك في الروح التي جاء بها السيسي في هذه المرحلة”، وأكد ضرورة العمل المشترك والانتظار لمعرفة ما ستسفر عنه الأيام القادمة.

وأكد أن إثيوبيا “لن يأتي منها ما يضر مصر… نحن نسعى لتطوير العلاقات التاريخية مع مصر بما يلبي طموحات الشعبين”.

11