إثيوبيا – إريتريا: سرّ الربيع الداهم!

يعيد الحدث رسم الخرائط وسوْق المسارات بما يجعل من التطور الثنائي حدثا إقليميا دوليا يغير القواعد الجيوستراتيجية التي سادت خلال العقود الأخيرة في المنطقة، وتصرفت المصالح الدولية وفقها.
الجمعة 2018/07/13
مصالحة مصيرية

تبدو التحولات المتعلقة بالعلاقة الجديدة بين إثيوبيا وإريتريا متكاملة مع تحوّلات لافتة يشهدها العالم على نحو غير مسبوق. وما كان مستحيل الإنجاز بين أديس أبابا وأسمرة جرى تحقيقه بسرعة لافتة مقارنة بعقود العداوة المتجذرة بين البلدين. فإذا ما كانت قمة سنغافورة بين دونالد ترامب وكيم جونغ أون مفاجأة لها ما بعدها، فإن القمة التي جمعت آبي أحمد وأسياس أفورقي في العاصمة الإرترية شكلت صاعقة استفاقت لها العواصم وحرضت حبرا كثيرا في العالم.

يقود رئيس الوزراء الإثيوبي الجديد آبي أحمد بلاده باتجاه سقوف طموحة عجز نظام بلاده عن اختراقها خلال العقود الأخيرة. يبشّر رجل إثيوبيا الجديد، الداخل كما الخارج بما كان نظر له أحمد داوود أوغلو في تركيا في بدايات عهد حزب العدالة والتنمية في السلطة من تصفير للمشاكل مع العالم، قريبا كان هذا العالم أم بعيدا.

قاد ما يشبه “الثورة” في إثيوبيا آبي أحمد إلى منصبه الجديد. دفعت الاحتجاجات الواسعة التي انتشرت في البلاد في فبراير الماضي النظام السياسي نفسه إلى حمل الرجل نحو قمة السلطة بعد رحيل حكومة هايلي ديسالين. يمثل آبي أحمد تحوّلا قد يكـون إصلاحيا لا انقلابيا في إثيـوبيا. ينتمي الرجل إلى قبيلة الأورومو المسلمة التي همشت عن متن السلطة في إثيوبيا رغم أن تعدادها يصل إلى 40 بالمئة من عدد السكان، ولطالما أصدرت المنظمات الدولية التقرير تلو التقرير عن الاضطهاد الذي تعاني منه. ومع ذلك يتصرف رئيس الوزراء الجديد، المنتمي إلى الأورومو، بصفته زعيما لكل الإثيوبيين معتبرا أن وقف التوتر مع العالم وصفة لوقف التوتر الداخلي الذي عبرت عنه الاحتجاجات، ووصفة لنقل النظام من طور ثوري متقادم، إلى آخر يتّسق مع شروط الراهن ومفرداته.

يتعامل آبي أحمد مع الدوائر الإقليمية بصفتها امتدادا لنفسه الإصلاحي داخل إثيوبيا. أقفل الرجل ملف العداء والحرب مع إريتريا وهو بصدد نزع فتائل التوتر مع مصر. بادر إلى زيارة القاهرة لمباشرة سياق يحوّل سد النهضة المثير للجدل إلى مناسبة لإعادة ترميم العلاقات مع القاهرة بصفتها مسلّمة من مسلمات العلاقات الدولية لبلد يتوق إلى جوار يستدرج الأمن والسلم والرخاء وكثير من الاستثمارات.

يتموضع السلم بين إثيوبيا وإريتريا على خلفية مناخ دولي يدفع بهذا الاتجاه. لعبت الإمارات دورا مباشرا في هذا التطور على ما يفسر رحلة ولي عهد أبوظبي الشيخ محمد بن زايد إلى أديس أبابا، ورحلة زعيم إريتريا آسياس أفورقي إلى أبوظبي. وفي تلك الدينامية الإماراتية ما يمثل منحى خليجيا مصريا لقراءة الأمن الاستراتيجي قراءة واسعة عميقة متعددة المستويات، تفكك الأزمات وتعيد تركيب المشهد الإقليمي وفق قواعد أكثر حنكة ونجاعة.

تأتي اللحظة التاريخية التي حملت آبي أحمد إلى السلطة متصادفة مع لحظة تاريخية أخرى بات بها نظام آسياس أفورقي في إريتريا توّاقا للعبور نحو التسويات التاريخية. بدا أن أسمرة التي استفادت من صراعات الآخرين في العقـود الأخيرة لتتطوع للعب أدوار ووظائف، لم تعد تجد سوقا كبيرا لخدماتها. وبدا أن العالم في تحولاته، خصوصا على تخوم إريتريا القريبة، لم يعد يحتمل الاستثناء الإريتري على منوال عدم تحمله لاستثنائيْ كوريا الشمالية كما إيران.

Thumbnail

قد يجوز التنويه بأن محور السعودية الإمارات ومصر ومناخات دولية أخرى، تسهر بعناية على حسن صياغة التحولات في القرن الأفريقي. فإذا ما كان الضجيج حول سد النهضة يشغل القاهرة في السنوات الأخيرة، فإن التحولات الجارية في اليمن تشغل بال الخليجيين على نحو يتطلب مراعاة شاملة لمصالح كافة عواصم هذه الملفات. وقد يجوز التنويه أيضا بأن انشغال العالم بمسائل الهجرة والإرهاب و"الترامبية" و"البوتينية"، قد وفر لأفريقيا، لا سيما في روافدها الشرقية وتلك المطلة على باب المندب، لحظة عبور نحو تموضعات بينية محلية لا تتناكف مع أجندات الدول الكبرى وحساباتها.

غير أن ما هو وردي في مشهد الانفراج الإقليمي العام حول إثيوبيا ما زال متعلقا بشخص آبي أحمد وبقدرته على الدفاع عن حكمه وذاته وبرامجه. يعمل الرجل على رأس دولة ما زال عمقها يتحكم بمصير قمّتها. نجح آبي أحمد في إزاحة رؤوس كبرى نافذة في مؤسسات الأمن والعسكر، بيد أن محاولة الاغتيال التي تعرض لها مؤشر على مخاطر المشهد الجديد في إثيوبيا. تخلّت الدولة العميقة التي استندت خلال العقود الأخيرة على أقلية التيغراي (6 بالمئة من عدد السكان) عن رجلها هايلي ديسالين، وبدا أنها قدمت آبي أحمد البديل على مضض. وإذا ما كان آبي أحمد يدرك حساسية وضعه على رأس البلاد، ويراعي بدقة موازين القوى فيها، إلا أن القوى النافذة داخل الدولة العميقة ما زالت تملك أوراق الحل والربط، لا سيما في الملفات التي قد تهدد مصالح ونفوذ أصحاب المصالح والنفوذ.

لا يبدو أمر إريتريا في هذا الصدد بنفس مستوى التصعيد. يمسك أفورقي نظام بلاده بيد من حديد. حكم الرجل في العقود الأخيرة متخلصا من معارضيه، مقفلا السبل أمام أي تعدد أو اختلاف. اعتبر العالم إريتريا بلدا يخضع لدكتاتورية قاسية، لكنها دكتاتورية جرى التعامل معها واستعمالها بماكيافيلية تامة. ومع ذلك يطرح أمر المصالحة مع إثيوبيا أسئلة حول دينامية نظام أسمرة المقبلة وطبيعة تأثره بمفاعيل الانفتاح مع الخارج. ولا ريب أن الحدث يعيد تسليط المجهر على شرعية نظام غرف كثيرا من عقيدة عدائه لإثيوبيا، ويضع علامات استفهام حول مستقبل تلك الشرعية بعد زوال هذا العداء.

قد يوفر الصلح مع إريتريا منفذا بحريا لإثيوبيا على البحر الأحمر من خلال ميناء عصب الإريتري الشهير. بيد أن ذلك قد ينعكس على طبيعة التفاهمات السابقة التي وفرت لأديس أبابا منافذ بحرية في جيبوتي والصومال والسودان. يعيد الحدث رسم الخرائط وسوْق المسارات بما يجعل من التطور الثنائي حدثا إقليميا دوليا يغير القواعد الجيوستراتيجية التي سادت خلال العقود الأخيرة في المنطقة، وتصرفت المصالح الدولية وفقها. لكن الأبرز أن مقاربة آبي أحمد الجديدة قد تؤشّر على مغادرة إثيوبيا إطلالاتها على المصالح الإيرانية التركية القطرية الإسرائيلية لصالح إستراتيجية أوسع في مقاربتها لمصالح مصر ودول الخليج ضمن مشهد دقيق ومحسوب.

وقد لا يكون القصد هنا أن إثيوبيا تغير اصطفافاتها، بل أنها تستقيل من وظيفتها القديمة كبلد مستفيد بانتهازية من تناقضات الدول وخلافاتها.

يخلع نظاما إثيوبيا وإريتريا تاريخهما الثوري الذي أسس لقيام إثيوبيا على أطلال حكـم إمبراطورية هيلا سيلاسي، كما انفصال إقليم إريتريا ليصبح بلدا مستقلا. وفّرت الذاكرة الجماعية للبلدين مشهدين متنافرين. واحد جمع “المناضلين” ضد الإمبراطور، وآخر حوّل نفس المناضلين إلى أعـداء سال بينهم دم كثير. تسقـط أديس أبابا وأسمرة هذه الذاكرة وتعيد قراءة التاريخ بمنظار حداثي يعيد رسم الصلح بمـلامح المصالح وحسابات الربح والخسارة. غادرت الأيديولوجيا العالم منذ عقود وها هي تغادر، ولو متأخرة، فضاءات القرن الأفريقي وضواحيه.

9