إجازة دينية

الأحد 2014/07/13

ينظر المصريون إلى رمضان باعتباره إجازة دينية مبروكة.. العمل فيها مكروه، والنوم خلالها مستحب، والسهر أمام التليفزيون واجب.

فقد ضربنا الرقم القياسي لأكثر الشعوب إنتاجا للمسلسلات الرمضانية، وتتكلف مليارا ونصف مليار جنيه، ويشاهد المصريون خلال شهر الصوم والعبادة أكثر من 40 مسلسلا.

من أجل المجهود الخرافي الذي نبذله في متابعة التمثيليات والانتقال من فضائية إلى أخرى وأحيانا انتظار الإعادة، فمن الطبيعي أن ننام الرابعة صباحا.

من ثم ليس من المعقول أن نذهب للعمل لإنجاز مصالح المواطنين، وبالتالي فإن نصف الموظفين ينامون على مكاتبهم، والنصف الآخر لا يذهب للعمل أساسا.

الظريف أن المصريين يذهبون للعمل للتوقيع في كشوف الحضور فقط، حتى لا تضيع عليهم حوافز رمضان والعيد..

لقد حوّلنا رمضان من شهر عبادة وصلاة إلى 30 يوما من المسلسلات وجلسات المقاهي والشيشة أو “التبلد” أمام الشاشة الصغيرة، محدقين في الممثلات اللاتي يستعرضن مفاتنهن بإيحاءات جنسية خارجة عن الذوق واللياقة.

لو قررت الحكومة إعطاء المصريين إجازة رسمية في رمضان، سيعود عليها بالنفع وتوفير الكهرباء وإخلاء الشوارع من زحام المرور والأتوبيسات وغيرها.

30 يوما إجازة دينية تليفزيونية مدفوعة الأجر، بالإضافة إلى أعياد الأضحى والفطر وشم النسيم وعيد العمال ورأس السنة الهجرية وعيد 23 يوليو و25 يناير وتحرير سيناء..

ولو حسبتها ستجد أننا نعمل 9 أشهر في العام فقط، وبعد ذلك تجد الدولة تحدثك عن الإنتاج والتقدم والتطور.. يبدو أنها حكومة بلا شعب!

24