إجراءات ألمانية جديدة لتشديد قواعد الترحيل

الخميس 2016/10/13
ألمانيا تتعقّب الأشخاص الملزمين بالمغادرة

برلين- ذكرت تقارير صحافية أن وزارة الداخلية الاتحادية الألمانية تعتزم العمل على حل معضلة تعقّب الأشخاص الملزمين بمغادرة ألمانيا من خلال تشديد قواعد الترحيل. وذكرت صحيفة “راينيشه بوست” الألمانية، الأربعاء، استنادا إلى مشروع قانون ينص على ذلك حصلت على نسخة منه، أنه من المقرر ألا يتم إبلاغ هؤلاء الأشخاص مستقبلا بموعد الترحيل قبل شهر منه.

وأضافت الصحيفة أن وزير الداخلية توماس دي ميزير يعتزم بالتوازي مع ما سبق تمديد الفترة المخصصة للاحتجاز قبل المغادرة من أربعة أيام إلى 14 يوما، ولا سيما بالنسبة إلى الأشخاص الذين يتهرّبون من الترحيل.

ويذكر أن دي ميزير كان قد أعلن بعد الهجمات التي جدت في الفترة الماضية بألمانيا، عن تحضير مشروع قانون، إضافة إلى حزمة من الإجراءات الأمنية تهم الأجانب الذين يعرضون البلاد للخطر.

وجاء في مشروع القانون “أنه لا بد من الأمر مستقبلا بالاحتجاز من أجل ضمان الترحيل، إذا تمت إدانة الشخص الملزم بالترحيل قانونيا بسبب قيامه بجريمة أو عدة جرائم متعمدة أو لأنه من المتوقع صدور خطر منه”. ويأتي ذلك في ظل تراجع ملحوظ في استقبال طلبات اللجوء مقارنة بالعام الماضي. وأعلن وزير الداخلية الألماني، الأربعاء، أن ألمانيا استقبلت بين يناير وسبتمبر 213 ألف طالب لجوء، مقارنة مع 890 ألفا خلال 2015.

وقال الوزير الألماني، مستعرضا الأرقام الخاصة بطالبي اللجوء خلال الفصول الثلاثة الأولى من العام 2016، “إن الإجراءات التي اتخذتها الحكومة تعطي ثمارها”. وكانت ألمانيا قد استقبلت خلال الفصول الثلاثة الأولى من العام 2015 نحو 577 ألف طالب لجوء.

ونظرت الأجهزة الإدارية المكلفة بطلبات اللجوء في 460 ألف ملف، أي بزيادة تبلغ 165 بالمئة مقارنة بالأشهر التسعة الأولى من 2015. وأوضح الوزير أنه خلال شهر سبتمبر الماضي وحده، اتخذت قرارات بشأن 70 ألف ملف لطالبي لجوء.

وكانت ألمانيا قد استقبلت خلال العام الماضي قرابة 890 ألف طالب لجوء، ما اعتبر رقما قياسيا وضع الإدارات الرسمية تحت ضغوط كبيرة، ودفع قسما من الرأي العام إلى انتقاد سياسة المستشارة الألمانية أنجيلا ميركل في مجال الهجرة.

5