إجراءات أمنية مصرية مشددة خلال احتفالات أكتوبر

الأحد 2013/10/06
مصر تحتفل بالذكرى السنوية الأربعين لحرب أكتوبر

القاهرة - أغلقت قوات الجيش جميع مداخل ميدان التحرير وسمحت بدخول المواطنين من مدخلي طلعت حرب وقصر النيل فقط ابتداء من العاشرة صباحا.

وانتشرت قوات الأمن من الجيش والشرطة في محيط ميدان التحرير تأمينا ليوم احتفالات السادس من أكتوبر، إضافة إلى وجود أعداد كبيرة من سيارات الإسعاف تحسبًا لوقوع أي اشتباكات.

وكثفت قوات الشرطة والجيش من تواجدهما حي مدينة نصر شرقي القاهرة ، ووضعت قوات الأمن الأسلاك الشائكة على مداخل ميدان رابعة العدوية لمنع وصول متظاهرين إلى الميدان .

يأتي ذلك قبل انطلاق مسيرات وتظاهرات مرتقبة، دعا اليها التحالف الوطني لدعم الشرعية، للتظاهر في ميدان التحرير لدعم الشرعية.

وكانت وزارة الداخلية المصرية قالت أمس السبت انه تم تعزيز الاجراءات الأمنية على الطرق السريعة في جميع المدن والمنشآت الهامة، محذرة "من أية محاولات تعكر أجواء احتفالات شعب مصر بذكرى انتصار حرب أكتوبر العظيم".

وأكدت الوزارة ، في بيان صحفي اصدرته امس السبت ، "تصديها بكل حسم لكافة مظاهر الخروج عن القانون والعنف الذي ينتهجه أنصار جماعة الاخوان خلال مسيراتهم".

وفي صعيد مصر ، شهدت مدينة الأقصر/ 721 كم جنوب القاهرة / انتشارا كثيفا لأكمنة أقامتها قوات من الجيش والشرطة مدعومة بالعربات المصفحة في الميادين وحول المزارات الأثرية والسياحية وفى محيط كنائس المدينة والمنشآت الحيوية .

وقامت مديرية الامن في محافظة الاقصر بتكثيف التواجد الأمني على مداخل ومخارج المحافظة بجانب تنظيم حملات أمنية لتمشيط المناطق الجبلية والقرى والنجوع النائية المتاخمة للمناطق الأثرية والسياحية ، كما جرى تشديد الإجراءات الأمنية في محيط مطار الأقصر الدولي ، كما تطوف دوريات مشتركة من الجيش والشرطة شوارع الأقصر ، وتقوم طائرات بالتحليق في السماء .

وتتهم جماعة الاخوان المسلمين في مصر الجيش بالقيام بانقلاب عسكري في الثالث من يوليو وإفساد الديمقراطية في مصر بعزل الرئيس محمد مرسي أول رئيس ينتخب في مصر في انتخابات حرة.

ويوم 14 اغسطس فضت قوات الأمن اعتصامي مؤيدي مرسي في القاهرة وسقط مئات القتلى وأعقب ذلك اعلان حالة الطوارئ وفرض حظر التجول ، ومنذ ذلك الحين القي القبض على الكثير من قيادات الاخوان واتهامهم بالتورط فى اعمال عنف.

1