إجراءات أوكرانيا ضد الصحفيين الأجانب تواجه رفضا أوروبيا

الجمعة 2015/09/18
الإعلام الروسي الخصم الأول لأوكرانيا

موسكو - لقيت الإجراءات الأوكرانية ضد عدد من الصحفيين الأجانب، بمنعهم من دخول البلاد، اعتراضا من قبل منظمة الأمن والتعاون الأوروبية.

واستنكرت المنظمة أمس الخميس حظر أوكرانيا لعشرات الصحفيين الأجانب، وقالت إن الإجراء “ليس هو السبيل لضمان الأمن”.

وقالت المنظمة، التي تراقب بصورة مستقلة الصراع بين القوات الأوكرانية والانفصاليين الموالين لروسيا في شرق البلاد، إنه يتعين على أوكرانيا “تيسير عمل الصحفيين والتوقف عن وضع عقبات إدارية على الدخول”.

ووقع الرئيس بيترو بوروشينكو أمس مرسوما يحظر على 400 شخص دخول البلاد لاعتبارهم يمثلون تهديدا للأمن القومي.

ودعا مجلس أوروبا المعني بحقوق الإنسان في أوروبا كييف إلى إعادة النظر في “عقوباتها” ضد الإعلام.

وقال مكتب السكرتير العام ثوربيورن ياجلاند في بيان “إننا نعمل مع أوكرانيا لتعزيز الإصلاحات الديمقراطية… حرية التعبير والإعلام من الحقوق الأساسية”.

وقال مفوض الاتحاد الأوروبي لشؤون سياسة الجوار يوهانس هان إنه “متفاجئ” و”قلق” جراء هذه الخطوة.

وتضمنت القائمة مراسلا لهيئة الإذاعة البريطانية (بي.بي.سي.) ومنتجا، وكلاهما من بريطانيا، إضافة إلى صحفي ألماني. وتم أيضا حظر دخول صحفيين أسبانيين اثنين مفقودين في سورية منذ يوليو الماضي.

ولم يوضح المرسوم سببا لمنع كل صحفي على حده. وتوقعت بعض التقارير الإعلامية أن يكون الحظر ردا على تغطيتهم لأخبار الانفصاليين الذين تحظرهم الحكومة باعتبارهم إرهابيين.

يشار إلى أن السلطات الأوكرانية كانت قد اتخذت إجراءات مماثلة ضد الصحفيين والفنانين الروس، باعتبارهم يروجون للدعاية الروسية المناهضة للثورة في أوكرانيا، حيث حددت الشهر الماضي 14 مطربا وممثلا روسيا لمنع بث أعمالهم على شاشات التلفزيون وعبر محطات الإذاعة ومنع عرض أفلامهم في دور السينما داخل البلاد، من بينهم الممثل الشهير الروسي فرنسي المولد جيرارد ديبارديو.

وقالت السلطات الأوكرانية إن الأسماء التي أعلنتها تشكل “خطرا على الأمن القومي”، لدعمها ضم روسيا شبه جزيرة القرم إلى أراضيها وتأييدها للانفصاليين الموالين لروسيا في شرقي أوكرانيا.

وحظر دخول ديبارديو، الذي مُنح الجنسية الروسية في عام 2013 إلى الأراضي الأوكرانية لمدة خمس سنوات. وكان الممثل ديبارديو قد وصف روسيا في وقت سابق بأنها “الديمقراطية العظيمة”.

ونشرت وزارة الثقافة الأوكرانية قائمة سوداء تتضمن أسماء فنانين حظرت عرض أعمالهم في البلاد يوم السبت الماضي. وقالت وزارة الثقافة إنها اتخذت تلك الإجراءات بناء على طلب جهاز أمن الدولة.

وتضمنت القائمة السوداء المطرب جوزيف كوبزون، المولود في منطقة دونيتسك الشرقية التي يخضع جزء منها في الوقت الراهن للانفصاليين الموالين لروسيا.

وردا على الإجراءات التي اتخذتها الحكومة، قال بعض الممثلين إن وضع أسمائهم في القائمة السوداء “شرف” لهم.

18