إجراءات استباقية لتأمين الانتخابات في تونس

السبت 2014/09/13
بن جدو: الانتخابات مهددة خاصة في المحافظات القريبة من الحدود مع الجزائر

تونس - أكد وزير الداخلية التونسية لطفي بن جدو، إثر اجتماع المجلس الوطني للأمن، الجمعة، أن السلطات المركزية اتخذت حزمة من الإجراءات الاستباقية لتأمين الانتخابات المقبلة.

وأوضح أن الرئاسات الثلاث (رئاسة الجمهورية ورئاسة الحكومة ورئاسة المجلس التأسيسي)، تدارست بدقة الوضع الأمني في تونس لوضع استراتيجية فعّالة لمجابهة الخطر الإرهابي وتأمين الانتخابات بطريقة شفافة.

وشدّد بن جدّو على أن المسار الانتخابي مهدّد خاصّة في المحافظات التي تقع على الشريط الغربي في الحدود مع الجزائر، مؤكدا أن هناك تنسيقا أمنيا بين وحدات الجيش والشرطة وأنه تم نشر قوات خاصة مشتركة بين الحرس والجيش للتمركز في المحافظات المعرضة أكثر من غيرها إلى خطر الإرهاب لتأمين العملية الانتخابية.

ونوّه وزير الداخلية التونسية بجهود أعوان الأمن في مجال مكافحة الإرهاب والجريمة المنظمة، حيث أكد أن وحدات الحرس أبطلت العديد من العمليات الإرهابية الخطيرة وحجزت كميات من الأسلحة وحتى أسلحة الـ”آر بي جي”، كما تمكنت من اعتقال 30 عنصرا تكفيريا في خلية سيدي بوزيد.

وأكد بن جدو أن “التخطيط جار ويقع الأخذ بعين الاعتبار بكل التفاصيل والجزئيات الصغيرة” لتأمين المسار الانتخابي، مضيفا بالقول “لدينا أربع لجان على مستوى الاستعلام وعلى مستوى تأمين المقرات الانتخابية وحتى على مستوى تأمين استرجاع الصناديق”.

يذكر أن بن جدو كان قد كشف في 30 أغسطس المنقضي، أن هناك “تهديدات إرهابية جدية” للانتخابات التي ستشهدها البلاد في أكتوبر ونوفمبر القادمين، مؤكدا الاستعداد للتصدي لها. وأضاف أن “خلية الأزمة (التي شكلتها الحكومة للغرض) قامت بتوحيد الجهود بين كل الوزارات خاصة الدفاع والداخلية، كما تم تشكيل قوى مشتركة بين الجيش والأمن الداخلي حيث بؤر التوتر خاصة على الحدود مع الجزائر أين يتحصن إرهابيون في بعض الجبال”.

2