إجراءات صارمة في النمسا للحد من تهريب البشر

الاثنين 2015/08/31
تفتيش الشاحنات لمنع تكرار مأساة الأسبوع الماضي

فيينا-بودابست – شددت السلطات في النمسا الرقابة الأمنية على حدودها الشرقية، الإثنين، ومنعت مئات اللاجئين من الدخول وألقت القبض على خمسة من مهربي البشر.

وتأتي التحركات النمساوية ضمن إجراءات صارمة بدأتها بعد العثور على جثث 21 مهاجرا في شاحنة الأسبوع الماضي وأثارت ردود فعل غاضبة.

ورفضت وزيرة الداخلية يوهانا ميكل لايتنر وأحد أكبر مساعديها خلال مؤتمر صحفي في فيينا تلميحات بأن تشديد الإجراءات على الحدود يشكل انتهاكا لقواعد منطقة شنغن التي تسمح بالانتقال بين دول الاتحاد دون جواز سفر. وأدت الاجراءات إلى اصطفاف السيارات لمسافة امتدت 25 كيلومترا حتى حدود المجر.

وقال كونراد كوجلر، مدير عام وزارة الداخلية لشؤون الأمن العام إنه تم الاتفاق على الاجراءات الجديدة مع ألمانيا والمجر وسلوفاكيا وأسفرت بالفعل عن العثور على أكثر من 200 لاجىء واعتقال خمسة مهربين.

وأضاف "هذه لست قيودا على الحدود". وأشار إلى أن الاجراءات تتخذ في أنحاء النمسا ككل "لضمان سلامة الناس وان لا يموتوا من جانب ومن جانب آخر لضمان أمن حركة المرور".

ويحاول مئات الاف من المهاجرين الوصول إلى الاتحاد الأوروبي فرارا من العنف والفقر في الشرق الأوسط وأفريقيا. وضبطت الشرطة المجرية أكثر من 140 ألف مهاجر على الحدود مع صربيا حتى الآن هذا العام. وتقصد الغالبية العظمى دول غرب أوروبا الغنية وخاصة ألمانيا.

وسببت عمليات التفتيش اختناقات مرورية على طريق ام1 السريع في المجر الذي يؤدي إلى النمسا المتاخمة أيضا لكل من سلوفاكيا وسلوفينيا وجمهورية التشيك. وقالت الشركة التي تتولى صيانة الطريق إن عمليات التفتيش بدأت يوم الأحد.

وعلى مدى الأيام الثلاثة الماضية احتجزت الشرطة 8792 مهاجرا غالبيتهم دخلوا المجر عن طريق صربيا. وقالت الشرطة المجرية، الاحد، إنها اعتقلت مشتبها به خامسا لصلته بوفاة المهاجرين داخل الشاحنة.

ومن المرجح أن تؤدي الحملة على تهريب البشر على الحدود النمساوية إلى أن يبقى المهاجرون عالقين في المجر إذا لا يمكن السماح لهم باستخدام القطارات أو الحافلات من دون تأشيرات ووثائق سفر سليمة.

وقبالة محطة قطارات "ايسترن ريلواي" في بودابست كان أكثر من ألف مهاجر بينهم عائلات وأطفال ينتظرون، الاثنين، في حرارة الصيف ويفترشون الأغطية.

وفي وقت متأخر الليلة الماضية احتج عشرات المهاجرين مطالبين السلطات بالسماح لهم بالتوجه إلى النمسا بالقطارات.

وتعتزم الحكومة المجرية هذا الأسبوع أن تشدد قوانين الهجرة كما تخطط لإقامة معسكرات قرب الحدود مع صربيا. وقالت الحكومة إنها قد تستعين بالجيش لمساعدة الشرطة في حماية الحدود إذا ما حصلت على الموافقة اللازمة من البرلمان.

1