إجراءات طارئة لنقابة الصحفيين المصريين ضد أعضائها المزورين

الخميس 2015/10/01
النقابة ستعمل على فحص شهادات المؤهل الدراسي لكل الصحفيين

القاهرة- قالت نقابة الصحفيين المصريين إنها بصدد اتخاذ إجراءات جديدة ومراجعة شروط العضوية للصحفيين المسجلين ضمن قيودها.

وسيطرت حالة من الارتباك على نقابة الصحفيين، بعد اكتشاف تزوير عدد من أعضائها لشهادات تخرجهم، ما دفعها لمقاضاتهم بتهمة التزوير.

وأكد يحيى قلاش نقيب الصحفيين أن النقابة تقوم حاليا بمجموعة إجراءات تستهدف تنقية جداول القيد الخاصة بها وشطب المخالفين بعد مراجعة استمرار توافر شروط العضوية، بينها المؤهل الجامعي، واستمرار الممارسة المهنية وألا يكون مالكا للصحف أو صدرت ضده أي أحكام مخلة بالشرف. وأضاف أن نتائج هذه المراجعة التي استغرقت بعض الوقت ستعرض فور الانتهاء منها على مجلس النقابة لاتخاذ القرارات المناسبة بشأنها.

من جانبه قال أبوالسعود محمد عضو مجلس نقابة الصحفيين، إنه سيتم البدء بفحص شهادات المؤهل الدراسي لكل الصحفيين للتأكد من صحتها، وذلك بعد اكتشاف عدد من حالات التزوير، مضيفا أنه تم تكليفه من السكرتير العام للنقابة جمال عبدالرحيم بذلك.

وقال إن جامعة القاهرة بدأت فحص 400 شهادة دراسية، مشيرا إلى أن مصير الأعضاء المزورين سيكون تبليغ صحفهم لاتخاذ اللازم، وشطب عضويتهم بالنقابة، مع مطالبتهم بإعادة كل المبالخ المالية التي حصلوا عليها.

وأكد أبوالسعود، أن سيد تاج الدين مدير التعليم المفتوح بجامعة القاهرة، أخطر النقابة بأنه سيرسل كشفا وبشهادة رسمية بحالة المزورين معتمدة، حتى تتمكن النقابة من تقديمها للجهات المختصة واتخاذ الإجراءات القانونية اللازمة، موضحا أن رئيس جامعة القاهرة منح النقابة نسخة من شكل الشهادة الموحدة بالجامعة، والتي يصعب تزويرها، من أجل مطالبة الصحفيين المقبلين على القيد في الفترة المقبلة باستخراج مؤهلاتهم بالنسخة الجديدة.

يذكر أن نقابة الصحفيين المصريين تضم في عضويتها نحو 10 آلاف صحفي وتشترط حصول الصحفي على مؤهل جامعي ووجود عقد عمل له مع مؤسسة صحفية مصرية أو أجنبية مع التأمين عليه اجتماعيا حتى يمكن قيده بالنقابة ويصبح صحفيا معتمدا.

وأشار عضو بمجلس النقابة، طلب عدم نشر اسمه، إلى أن النسبة الأكبر التي تم اكتشاف تزوير شهاداتها كانت في دفعات قيد 2010، ومن بينهم 20 صحفيا تم قيدهم بخطابات من مؤسسة صحفية قومية.

18