إجراءات طوارئ خاصة بالطائرة الماليزية المفقودة

السبت 2014/03/08
ماليزيا تنفي تقريرا عن سقوط طائرة تابعة لها وتقول إنها لا تزال مفقودة

كوالالمبور- فقدت طائرة تابعة للخطوط الجوية الماليزية كانت تقل 227 راكبا وطاقما من 12 فردا السبت فوق بحر الصين الشرقي وربما تكون سقطت فيما تقوم سفن من دول واقعة قرب مسارها بالبحث عن حطام في منطقة كبيرة.

ونقلت وسائل إعلام رسمية فيتنامية عن مسؤول كبير بالبحرية قوله إن رحلة الطائرة بوينج 777-200 إي.آر من كوالالمبور إلى بكين سقطت فوق جنوب فيتنام لكن وزير النقل الماليزي نفى تحديد أي موقع للسقوط.

وقال وزير النقل الماليزي هشام الدين حسين للصحفيين "نبذل قصارى جهدنا لتحديد مكان الطائرة. نبذل قصارى جهدنا للتأكد من أننا مسحنا كل زواية ممكنة، نبحث عن معلومات صحيحة من الجيش الماليزي الذي ينتظر معلومات من الجانب الفيتنامي".

واختفت الطائرة دون أن ترسل إشارة استغاثة في تكرار لرحلة تابعة لإير فرانس سقطت فوق جنوب المحيط الأطلسي في أول حزيران 2009 مما أدى إلى مقتل 228 شخصا على متنها. وكانت قد اختفت لساعات دون إصدار نداء استغاثة.

وقال أحمد جوهري يحيى الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الماليزية في بيان تلي في مؤتمر صحفي في وقت سابق بكوالالمبور إن آخر مرة أجرت فيها الرحلة إم.إتش 730 التي تشغل طائرة بوينج طراز 777-200 إي.آر اتصالا بالمراقبين الجويين عندما كانت على بعد 120 ميلا بحريا عن الساحل الشرقي لبلدة كوتا بهارو الماليزية.

وأظهر موقع فلايتوير دوت كوم لرصد الرحلات الجوية أن الطائرة كانت تطير شمال شرقي ماليزيا بعدما أقلعت وصعدت إلى ارتفاع 35 ألف قدم. واختفت الرحلة من سجلات الرصد الخاصة بالموقع بعد دقيقة بينما كانت لا تزال تصعد في السماء.

وأضاف الرئيس التنفيذي للخطوط الجوية الماليزية إن ماليزيا وفيتنام تقومان حاليا بعملية بحث وإنقاذ مشتركة دون أن يعطي تفاصيل. وأرسلت الصين والفلبين سفنا إلى بحر الصين الشرقي للمساعدة في أي عملية للبحث والإنقاذ.

وقال وزير الخارجية الصيني وانغ يي للصحفيين في بكين قبل التقرير الفيتنامي الأولي بأن الطائرة سقطت "نحن قلقون للغاية. الأنباء مزعجة للغاية. نتمنى سلامة كل من على متن الطائرة".

وغادرت الرحلة كوالالمبور الساعة 12.21 صباحا (1421 بتوقيت جرينتش) لكن لم يعثر على أي أثر للطائرة بعد أكثر من ثماني ساعات من الموعد المقرر لهبوطها في العاصمة الصينية بكين في الساعة 6.30 صباحا (2230 بتوقيت جرينتش الجمعة) في نفس اليوم. وقال جوهري "نأسف بشدة أننا فقدنا الاتصال بالرحلة إم.إتش 370".

وقالت الخطوط الجوية الماليزية إن ركاب الطائرة وعددهم 227 من 14 جنسية بينهم ما لا يقل عن 152 صينيا و38 ماليزيا وسبعة اندونيسيين وستة استراليين وخمسة هنود وأربعة فرنسيين وثلاثة أميركيين. وكان على متن الطائرة رضيعان.

كما دعا الرئيس الصيني شي جين بينغ ورئيس مجلس الدولة لي كه تشيانغ السبت السلطات المعنية لاتخاذ إجراءات طوارئ بشأن الطائرة الماليزية المفقودة التي كانت متجهة إلى بيجينغ وعلى متنها أكثر من 150 صينياً.

وذكرت مصادر إعلامية صينية أن شي أمر وزارة الشؤون الخارجية والسفارات والقنصليات الصينية بتكثيف الاتصال مع إدارات الدول المعنية والاهتمام التام بأعمال البحث والإنقاذ للطائرة التي فقدت الاتصال بمراقبي الحركة الجوية صباحاً.

وقال شي في توجيهاته "يجب بذل أقصى الجهد للمعالجة الطارئة الضرورية في أعقاب الحادث". وأضاف أنه يجب على وزارة النقل وإدارة الطيران المدني بدء إجراءات طوارئ على الفور وتعزيز المراقبة الأمنية لضمان "السلامة المطلقة" لتشغيل الطيران المدني الصيني.

وأمر رئيس مجلس الدولة بدوره الحكومة بتكثيف الاتصال والتواصل مع إدارة الطيران المدني الماليزية وحثهم على تعزيز جهود البحث.ودعا إلى التحقق من تفاصيل معلومات عن الركاب الصينيين على متن الطائرة في اقرب وقت ممكن. وقال لي إنه ينبغي على الإدارات المعنية التعاون مع الأطراف الخارجية للتحضير لعمليات الإنقاذ الطارئ والاتصال بعائلات الضحايا بشكل ملائم وفي حينه.

وقد أطلقت الصين آلية طوارئ بعد فقدان الاتصال مع رحلة جوية متجهة من العاصمة الماليزية كوالالمبور، إلى العاصمة الصينية بيجينغ، وعلى متنها 329 شخصاً بينهم 150 صينياً.

ونقلت المصادر عن المتحدث باسم وزارة الخارجية الصينية، تشين قانغ، قوله إن الصين أطلقت آلية طوارئ بعد فقدان اتصال رحلة جوية تقل على متنها 160 صينياً مع مركز المراقبة الجوية.وأضاف تشين في بيان "نحن قلقون جداً بعد علمنا بالأخبار، كما أننا نحاول أن نحاول الاتصال مع الأطراف المتعلقة لمعرفة ماذا حصل".

وأطلقت وزارة الخارجية الصينية والسفارتان الصينيتان في ماليزيا وفيتنام آلية طوارئ لمتابعة تطورات الموضوع. وكانت الخطوط الجوية الماليزية، أعلنت في وقت سابق من اليوم،عن فقدان الاتصال بطائرة غادرت كوالالمبور، في طريقها إلى العاصمة الصينية بيجينغ، وعلى متنها 239 شخصاً.وأوضحت ان الطائرة من طراز " B777-200 " كانت تقل 227 راكباً بينهم طفلان، بالإضافة إلى طاقم مؤلف من 12 شخصاً.

1