إجراء سعودي يفتح أبواب الحج أمام الإيرانيين المقيمين بالخارج

الثلاثاء 2016/08/16
السعودية لا تمنع أحدا من أداء فريضة الحج

الرياض - عبّرت السعودية عن استعدادها لإصدار تأشيرات حج للإيرانيين المقيمين خارج بلادهم من خلال شركات سياحية معتمدة، وذلك بعد إعلان طهران عدم إرسال حجاجها هذا العام إلى الأراضي المقدسة.

ويشكل هذا الإجراء حرجا لإيران التي عملت على إحداث ضجّة حول الحج. وسيؤكد إقبال الإيرانيين المقيمين بالخارج على الحصول على التأشيرات، عدم اكتراثهم بالصراع الذي تريد طهران افتعاله مع السعودية حول الحجّ.

وقال مصدر مسؤول في وزارة الحج والعمرة بالسعودية إن عددا من الإيرانيين المقيمين خارج إيران ممن يرغبون في القدوم لموسم حج هذا العام تقدموا للحصول على تأشيرات حج، وسجلوا بالشركات السياحية المنتشرة في دول أوروبا.

وبيّن لصحيفة “الوطن” المحلية أن الوزارة “ستتخذ كافة الترتيبات اللاّزمة حيث تقوم شركات السياحة بدول أوروبا بالحصول على تأشيرات الحج أو العمرة وفق الأنظمة المعمول بها في تلك الدول”.

وأعلن أنّه سيتم افتتاح مكتبين إلى ثلاثة مكاتب هذا العام في مكة لتقديم الخدمات للحجاج الإيرانيين المقيمين خارج إيران سواء من يقيمون بدول أوروبا أو أميركا أو غيرهما من مناطق العالم.

وكانت مؤسسة الحج والزيارة الإيرانية أعلنت نهاية مايو الماضي أن “الحجاج الإيرانيين سيحرمون من أداء هذه الفريضة الدينية للعام الجاري، بسبب مواصلة الحكومة السعودية وضع العراقيل بما يحمّلها المسؤولية في هذا الجانب”، حسب بيان أصدرته آنذاك.

وفي المقابل، حمّلت الرياض، طهران مسؤولية منع الإيرانيين من أداء الحج، وقالت وزارة الحج والعمرة السعودية، إن وفد منظمة الحج والزيارة الإيرانية، غادر البلاد، دون التوقيع على محضر إنهاء ترتيبات حج الإيرانيين لهذا العام، مؤكدة “رفض المملكة القاطع لتسييس شعيرة الحج أو المتاجرة بالدين”.

ومن جهته قال وزير الخارجية السعودي، عادل الجبير، في تصريحات سابقة إن “السعودية لا تمنع أحدا من أداء فريضة الحج”، مضيفا “هذا العام إيران كانت تطالب بحق إجراء شبه مظاهرات، وأن تكون لها مزايا خارج التنظيم العادي ستخلق فوضى خلال فترة الحج، وهذا أمر غير مقبول”.

3