إجماع عالمي "غير ملزم" على حوكمة الإنترنت

السبت 2014/04/26
مشاركون في "نت مونديال" يدينون التجسس عبر الإنترنت

ساو باولو- أدان المشاركون في مؤتمر الإنترنت العالمي “نت مونديال” الذي اختتم أعماله في ساو باولو الخميس بالإجماع، التجسس عبر الإنترنت وذلك بعد أشهر على فضيحة التنصت الأميركية، ودعوا كما كان متوقعا إلى حوكمة جديدة متعددة الأطراف من أجل أن يكون موقع الإنترنت مفتوحا ومتحررا من الرقابة الأميركية.

وجاء في البيان الختامي للقمة التي استمرت يومين وشارك فيها أكثر من 900 ممثل حكومي ومن القطاع الخاص والمجتمع المدني ومعاهد تقنية أن “المراقبة الشاملة والاعتباطية تقوض الثقة بالإنترنت”. وأضاف البيان الختامي أن “جمع واستغلال بيانات شخصية من قبل جهات حكومية أو غير حكومية يجب أن يخضع للقوانين الدولية لحقوق الإنسان”، وذلك بعد فضيحة تنصت وكالة الأمن القومي الأميركية على اتصالات رؤساء دول.

وحملت تسريبات المستشار السابق في وكالة الأمن القومي الأميركية إدوارد سنودن في صيف 2013 رئيسة البرازيل ديلما روسيف على أن تقترح أمام الأمم المتحدة إقامة رقابة متعددة الجهات على استخدام الإنترنت ثم إلى الدعوة إلى هذه القمة المؤسسة بهدف إقامة حوكمة عالمية خارجة عن رقابة الولايات المتحدة.

ولهذه الأسباب التاريخية بشكل خاص والمرتبطة بتأسيس الشبكة بناء على الحاجات الآنية، فإن الولايات المتحدة تراقب أو تستضيف المواقع الرئيسية بالإضافة إلى المعايير والبروتوكولات مما يثير منذ سنوات ريبة بعض الحكومات.

واتفق المشاركون في القمة على مبدإ إدارة متعددة للشبكة من أجل ضمان فعاليتها وشرعيتها. ومن خلال هذه المقاربة “التي تقوم على عدة عناصر” فإن الحوكمة يجب أن تسعى نحو “شبكة مستقرة لا مركزية مضمونة ويمكن للجميع الاتصال بها”.

وشكلت القمة بالنسبة إلى المنظمين والمشاركين نجاحا أكبر “من مجرد الإجماع غير الملزم الذي نشر مساء الخميس. وبالفعل، فقد توصلت البرازيل إلى أن تجمع للمرة الأولى عناصر فاعلة لها مصالح متباينة من أجل تحديد إطار لحوكمة الإنترنت.
19