إجهاد الآباء يؤثر على مهارات الأبناء السلوكية

السبت 2016/08/06
المسؤوليات توتّر الآباء

واشنطن - توصلت دراسة أميركية حديثة إلى أن السبب وراء تباطؤ اكتساب الأطفال للمهارات اللغوية، هو توتر الآباء المزمن الذي يترك أثرا سلبيا كبيرا على الأطفال.

وأثبت الباحثون من جامعة ولاية ميشيجان الأميركية، أن الإجهاد المزمن الذي يعيشه الآباء يؤثر بطريقة سلبية على اكتساب أطفالهم للمهارات اللغوية، مما يؤدي إلى تباطؤ تعلمهم للكلمات ويحد من مدى اهتمامهم والقدرة على تعلم أشياء جديدة. وأشار الخبراء إلى أن هذه النتائج تعود إلى تشتت الآباء بسبب حالتهم النفسية المتوترة وعدم مراقبتهم لسلوك أبنائهم، وهو ما يجعلهم يوجهون النصائح بأهمية مكوث الآباء في المنزل مع أطفالهم بشكل أكبر والبحث عن وسائل التربية الحديثة.

وأوضحت الدراسة أن الآباء لا يستطيعون القيام بدورهم في تربية أبنائهم بطريقة صحيحة، إلا إذا ساعدوا أنفسهم في التغلب على الحالة النفسية السيئة التي يمرون بها.

ومن جانبه قال الدكتور مايكل يوجمان رئيس الأكاديمية الأميركية لطب الأطفال “مما لا شك فيه أن الجوانب النفسية للأهل تؤثر على الأطفال في كل شيء ليس فقط في اكتساب مهارات اللغة، ولكن أيضا السلوك الذي يعد إشارة البدء لهم في الحياة خاصة في السنوات الأولى لهم في الحياة”.

شملت الدراسة أكثر من 730 أسرة ذات الدخل المنخفض وتم قياس مستوى إجهاد الوالدين عن طريق الاستبيانات ومن بين الجمل التي عبر بها الآباء عن حالتهم الداخلية “أشعر أني محاصر بمسؤولياتي كأب”، “أحيانا أشعر أن طفلي لا يحبني”.

21