إحباط تسلل "الجزيرة" إلى محاكمة مرسي

الثلاثاء 2013/11/05
تغطية الجزيرة المنحازة للإخوان أضرت بالأمن القومي المصري

«مظاهرات في مصر لرفض محاكمة مرسي، ماذا وراء نقل محاكمة مرسي، مظاهرات أمام دار القضاء قبل محاكمة مرسي».

وتضيف قناة الجزيرة القطرية «احتشد رافضو الانقلاب.. وسط تأكيد جماعة الإخوان المسلمين أن أنصارها سيزحفون إلى المحكمة تعبيرا عن رفضهم للظلم».

تستميت الجزيرة في الدفاع عن الرئيس المعزول محمد مرسي وتوجيه الرأي العام في مصر والعالم.

غير أن تساؤل الجزيرة عن أسباب نقل الرئيس المصري المعزول محمد مرسي من منطقة طرة إلى أكاديمية الشرطة مشروع بعد أن دفعت القناة أموالا طائلة لاستئجار شقق سكنية بمنطقة طرة استعدادا لتصوير أصداء محاكمة المعزول.

وقبل ساعات من بدء محاكمة الرئيس المعزول محمد مرسي، جاءت المفاجأة من رئيس محكمة استئناف القاهرة المستشار نبيل صليب بنقل المحاكمة إلى مقر أكاديمية الشرطة الواقع بالتجمع الخامس شرقي القاهرة، بدلا من معهد أمناء الشرطة الواقع بضاحية المعادي في جنوب القاهرة.

ونقلت تقارير صحفية مصرية عن مصادر مقربة من الإخوان أن الجماعة أصدرت تعليمات لأتباعها بالتجمع أمام مقر أكاديمية الشرطة، والاشتباك مع قوات الشرطة لتمنح الفرصة لقناة «الجزيرة» للتصوير، لاستعطاف الإعلام الأجنبي.

وقال عمرو عمارة منسق ائتلاف شباب الإخوان المنشق عن جماعة الإخوان المحظورة: «إن الائتلاف رصد مخطط الجماعة لاقتحام مقر محاكمة الرئيس المعزول في أكاديمية الشرطة، مشيرا إلى أن الجماعة تعتزم اقتحام دار القضاء العالي والمحكمة الدستورية».

وأضاف: «إن الجماعة ستحاول افتعال الأزمات مع قوات الأمن لإحداث مجزرة جديدة ومطالبة المجتمع الدولي بالتدخل في الشؤون الداخلية لمصر».

يذكر أن قوات الأمن المتواجدة أمام أكاديمية الشرطة، ألقت القبض على أحد مراسلي قناة الجزيرة المؤيدة للنظام المعزول محمد مرسي، وذلك بعد أن حاول دخول الأكاديمية وبحوزته كاميرا وكارنيه خاص بقناة الجزيرة مباشر، دون الحصول على تصريح من محكمة الاستئناف بدخول الجلسة.

وفرضت قوات الأمن على البوابة المخصصة لدخول الإعلاميين إجراءات أمنية مشددة، حيث سمحت بدخول من يحملون تصاريح فقط، بعد أخذ هواتفهم المحمولة وكاميرات التصوير وآلات التسجيل وفحص تصريحاتهم.

وكانت قناة الجزيرة اعتادت خلال الفترة الماضية بث فيديوهات لقيادات جماعة الإخوان المسلمين، تحرض على الجيش والشرطة وعلى استمرار العنف في الشارع المصري.

وأغلقت الحكومة المصرية قناة الجزيرة مباشر مصر في القاهرة، بعد أن ثارت ضدها موجة شعبية عارمة من الرفض والإدانة لما تضمنته تغطيتها من افتراءات وادعاءات وإشاعات، يُعتبر نشرها إضراراً بالأمن القومي المصري.

من جانبهم، قام أنصار المعزول محمد مرسي المتواجدون حول أكاديمية الشرطة بالاعتداء على عدد من مراسلي القنوات الإخبارية والفضائية. واعتدوا بالضرب على عدد من المراسلين والصحفيين منهم سيدتان.

كما حطم الإخوان السيارات التابعة للفضائيات، بالإضافة إلى كاميرات وأجهزة البث التابعة لها.

18