إحباط هجومين لداعش بالمنطقة الشرقية للسعودية

الخميس 2016/08/25
يقظة أمنية

الرياض - أعلنت وزارة الداخلية السعودية، الأربعاء، أنها أحبطت خلال شهر أغسطس الجاري اعتداءين انتحاريين كانا يستهدفان مسجدا ومطعما في المنطقة الشرقية من البلاد.

وأكد المتحدث الأمني باسم الوزارة في بيانين منفصلين أن قوات الأمن قتلت، الثلاثاء، شخصا يحمل بطاقة مقيم باكستاني كان يعتزم تفجير نفسه في مسجد. كما كشف المتحدث أنه تمّ مطلع الشهر الجاري توقيف سعودي وسوري جندهما تنظيم داعش لتنفيذ تفجير انتحاري بمطعم في شرق المملكة.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن المتحدث أنه قبيل صلاة المغرب الثلاثاء، أحبطت قوات الأمن “عملية إرهابية وشيكة التنفيذ كانت تستهدف المصلين بمسجد المصطفى ببلدة أم الحمام بمحافظة القطيف”.

وأوضح أن شخصا أثار شبهات عناصر من قوات الأمن “فبادروا باعتراضه والتحقق من وضعه، مما دفعه في تلك الأثناء إلى محاولة تفجير عبوة ناسفة موضوعة بحقيبة رياضية كان يحملها على ظهره”.

وأشار إلى أن العناصر قاموا بإطلاق النار عليه وتجريده من الحقيبة التي تبين أنها مجهزة بأربعة كيلوغرامات من المتفجرات. وبحسب المتحدث ذاته، فإن الشخص المعني فارق الحياة أثناء نقله إلى المستشفى، وبتفتيشه عثر على بطاقة مقيم من الجنسية الباكستانية.

وفي بيان ثان، قال المصدر إنه في الخامس من أغسطس، اشتبهت نقطة أمنية بمركبة يستقلها شخصان في مدينة الدمام بشرق البلاد، ولدى توقيفهما “ظهرت عليهما حالة شديدة من الارتباك ثم حاولا المقاومة والفرار”، قبل أن يتمكن عناصر الأمن من توقيفهما.

وعثر في السيارة على سلاح ناري وحزام ناسف وزنه أكثر من سبعة كيلوغرامات، بحسب المتحدث الذي أوضح أن الموقوفين هما السعودي عبدالله الغنيمي البالغ من العمر 27 عاما والسوري حسين محمد علي محمد وعمره 24 عاما.

وأشار إلى أن التحقيقات أظهرت ” أنه تم تجنيد الشابين من عناصر تنظيم داعش بالخارج للقيام بعملية انتحارية تستهدف مطعم ومقهى السيف في مدينة تاروت بشرق السعودية، وكانا يعتزمان تنفيذ العملية مساء اليوم الذي تم فيه توقيفهما”.

3