إحتفاء ملكي بالرجاء البيضاوي

الخميس 2013/12/26
الملك يدعم ويشجع الكرة المغربية

الدار البيضاء - أقام الملك محمد السادس بالقصر الملكي بالدار البيضاء، حفل استقبال على شرف أعضاء نادي الرجاء الرياضي لكرة القدم. وتم بهذه المناسبة توشيح كلا من رئيس الفريق والمدرب واللاعبين وأعضاء الطاقم التقني لنادي الرجاء، بأوسمة ملكية مهمّة، تقديرا للإنجاز الرياضي غير المسبوق الذي حققه هذا الفريق خلال الدورة العاشرة لبطولة العالم للأندية لكرة القدم، حيث احتل المرتبة الثانية في هذه البطولة العالمية عن جدارة واستحقاق.

كما نال المدرب السابق للفريق، محمد فاخر، وساما ملكيا تقديرا للجهود التي بذلها في تكوين وإعداد فريق له من الجرأة والروح القتالية الشيء الكثير. وهذا الأخير (محمد فاخر)، اعتبر التكريم شرفا له ولباقي أعضاء الفريق وهو يعتزّ به. وأكد أن الملك كان دائم التشجيع للرياضيين الذين يعملون على النهوض بالرياضة الوطنية، كما قدّم شكره للملك على الحفاوة الاستقبال معتبرا أنها رسالة إلى كافة الرياضيين، حتى أنه ذهب إلى كونها تكليفا قبل أن تكون تشريفا.

“إنسان رائع و أنا فخور به”. إنها الكلمة التي لفظ بها، التونسي فوزي البنزرتي، في حق العاهل المغربي محمد السادس إثر استقباله لفريق وطاقم الرجاء البيضاوي، وبعدما وشّحه العاهل المغربي بوسام تقدير لعمله الجاد وإخلاصه خلال هذه البطولة العالمية رغم قصر المدة التي تولى فيها قيادة الفريق.

وعبّر جميع اللاعبين عن امتنانهم للملك ودعمه لهم قبل وبعد اللقاء الأخير مع بايرن ميونيخ الألماني، وبأن أمنيتهم قد تحققت بالتتويج وأكدوا على أن الاستقبال الملكي والحضور الشخصي للملك في المباراة هو دعم وتشجيع للكرة المغربية. وكانت العاصمة الاقتصادية الدار البيضاء قد استقبلت فريق الرجاء في حفل بهيج احتفاء بإنجازه الكروي الهام، حيث استطاع أن يقف ندّا لمجموعة من الأندية العالمية المشاركة في كأس العالم للأندية البطلة وأثبت جدارته باحتلاله المركز الثاني.

وكان العاهل المغربي قد بعث ببرقية تهنئة بمناسبة الإنجاز الكبير للرجاء البيضاوي في كأس العالم للأندية بحلوله وصيفا لفريق بايرن ميونيخ الألماني الفائز بالنسخة العاشرة من ضمن ما جاء فيها “إننا لواثقون أن تحقيقكم لهذا الإنجاز الرفيع، غير المسبوق عربيا، والذي كان بحق، في مستوى تطلعات وانتظارات أسرة كرة القدم الوطنية، ليس في مدينة الدار البيضاء فحسب، وإنما في كل ربوع مملكتنا السعيدة، سيشكل دافعا قويا وحافزا كبيرا لمضاعفة الجهود، من أجل تحقيق المزيد من الإنجازات، بما يعزز السجل الرياضي لنادي الرجاء البيضاوي، الحافل بالألقاب الجهوية والقارية والدولية، ومثالا جديرا بالاقتداء لكافة الهيئات والنوادي الرياضية الوطنية”.

22