إحداث مشاريع بالسلاطنية بسيدي بوزيد

الأربعاء 2017/06/07
مساع للنهموض بالمناطق الداخلية

تونس - درس لقاء بوزارة الفلاحة التونسية الثلاثاء، حاجيات منطقة دوار (قرية) السلاطنية التنموية والاجتماعية والاقتصادية. وتم الاتفاق على مجوعة إجراءات لدعم التنمية في الجهة.

وستتكفل الدولة بتوفير مسكن بولاية سيدي بوزيد لوالدة الأخوين الراعيين مبروك وخليفة السلطاني اللذين ذبحتهما مجموعة إرهابية بجبل المغيلة من نفس الولاية. كما تم إقرار إحداث مركب طفولة بتمويل من طرف وزارة المرأة وتخصيص حافلة لنقل التلاميذ والأطفال إلى المركب وإلى الشواطئ خلال الصيف.

وكلف والي سيدي بوزيد بإعداد ومتابعة ملفات عائلات الشهداء للتمتع بما يمنحه لهم القانون من امتيازات. وسيتنقل وفد ممثل عن وزارة الشؤون الاجتماعية للقيام بجرد للعائلات الفقيرة في منطقة السلاطنية وتحديد حاجياتها من بطاقات علاج ومنح اجتماعية.

وأكد الاجتماع على دراسة مطالب تحسين المساكن من قبل وزارة التجهيز والإسكان على مستوى المجالس المحلية، وتكفل إدارة الشؤون المحلية بوزارة الداخلية بربط العلاقة مع السلطات المحلية وإدارات مركزية ومتابعة الملف ومتابعة توصيات الاجتماع.

وخلص اللقاء بوزارة الفلاحة إلى حفر بئر عميقة بالجهة خلال العام الحالي عوضا عن عام 2018 وبرمجة منطقة سقوية بالمنطقة خلال العام القادم في حدود 50 هكتارا، والتخفيض في عدد الآبار العشوائية وإدماجها وتجميعها وتجهيزها من قبل الدولة.

وتكفلت وزارة المرأة بتمويل وتقديم قروض لفائدة خريجي الجامعات بالمنطقة لإحداث مشاريع خاصة بهم.

وأقر الاجتماع ضرورة التسريع في استكمال مشروع “زقمار” المخصص لتزويد المنطقة بالماء الصالح للشرب.

وشارك في الاجتماع سمير الطيب وزير الزراعة التونسي وماجدولين الشارني وزيرة الشباب ونزيهة العبيدي وزيرة المرأة والأسرة ومبروك كرشيد كاتب الدولة لأملاك الدولة وآمال مستوري المكلفة بملف الشهداء وممثلون عن وزارات الشؤون الاجتماعية والدفاع والداخلية، بالإضافة إلى وفد عن أهالي دوار السلاطنية.

4