إخوان الأردن يدافعون عن لقائهم بجينكينز

السبت 2014/05/10
لندن تحقق في أنشطة الإخوان

عمان - رفض أمين سر جماعة الإخوان المسلمين في الأردن محمد عقل «أجواء الريبة» التي طبعت لقاء قيادات الجماعة ورئيس اللجنة البريطانية المكلفة بإعادة تقييم وضع جماعة الإخوان المسلمين جون جينكينز.

وقال عقل إن زيارة جينكينز إلى الأردن، والتي بدأها منتصف الأسبوع الماضي، تأتي في إطار سلسلة زيارات سابقة ولاحقة سيجريها لعدد من الدول، التي تضمّ أعضاء في الجماعة، بهدف “بلورة تصوّر حقيقي عن توجهاتها وموقفها من تطوّرات الأحداث، ومآلات المنطقة”.

وكان رئيس وزراء بريطانيا ديفيد كامرون قرّر مطلع الشهر الماضي مراجعة فكر وفلسفة وأنشطة الجماعة للنظر في فرضية ضلوعها بـ”التطرف وتهديداتها المحتملة” للمملكة المتحدة.

وتم تكليف السفير البريطاني في الرياض بمهمة إعداد ملف المراجعة ويبدو أن زيارته للعاصمة الأردنية تأتي في هذا لإطار.

واجتمع السفير البريطاني جينكينز بعدد من قيادات إخوان الأردن ومن بينهم الأمين العام لجبهة العمل الإسلامي حمزة منصور ونائب المراقب العام للجماعة زكي بني رشيد.

وحول ما دار بين قيادات إخوان الأردن والسفير جينكينز في اللقاء المذكور، أوضح عقل أنه تمحور “حول الضغوط المفترضة التي مورست على لندن، بهدف عزل الإخوان وتصنيفهم كتنظيم إرهابي”.

يشار إلى أن الحركة الإسلامية أصدرت بيانا، الأربعاء، اعترفت فيه بلقاء جينكينز في عمّان، وبحث قضايا سياسية معه منها توضيح موقف إخوان الأردن من بعض التطوّرات.

وأوضح البيان أن اللقاء عقد في مقر حزب جبهة العمل الإسلامي، حيث أكد السفير أنه في زيارة قصيرة للأردن، يجري خلالها لقاءات مع أطراف رسمية وشعبية بهدف استكمال المعلومات بشأن الإخوان المسلمين والتعرف على رؤيتهم للمستقبل في مصر، عقب ما وصفه البيان بـ”الانقلاب العسكري”، في إشارة إلى عزل الرئيس السابق محمد مرسي إثر احتجاجات شعبية ضدّ حكمه.

يذكر أن الحكومة البريطانية وضعت الحد النهائي لاستلام الإفادات حول نشاطات جماعة الإخوان المسلمين يوم الجمعة 30 مايو 2014. ويتعين على السفير جون جينكينز، رفع تقريره إلى رئيس الوزراء خلال عطلة الصيف.

4