إخوان الأردن يغازلون الدولة بالعودة إلى الحياة السياسية

الجمعة 2014/09/26
الإخوان يعيدون صياغة مواقفهم المتشددة

عمان- كشف محمد عواد الزيود أمين عام حزب جبهة العمل الإسلامي الجناح السياسي لجماعة الإخوان المسلمين الأردنية عن استعدادهم للعودة والمشاركة في الحياة السياسية بالبلاد في المرحلة المقبلة.

واشترط الزيود، خلال ندوة بعنوان “التطلعات المستقبلية للحزب للمرحلة المقبلة، أن يتم إلغاء الصوت الانتخابي الواحد للمضي في هذه الخطوة”.

ويقاطع الحزب الإخواني منذ 2010 الحياة البرلمانية في الأردن على خلفية رفضه لقانون انتخاب الصوت الواحد.

وهذا القانون كان ولايزال محل جدل كبير في الأردن وهو نظام انتخابي يقوم في الأصل، على اعتماد الدوائر الضيقة بحيث يتم انتخاب مرشح واحد عن كل دائرة.

الزيود: جبهة العمل الإسلامي تقف مع الجيش العربي ومع الحفاظ على أمن الوطن

ويربط المحللون التغير الملحوظ في موقف جماعة الإخوان في الأردن من حيث العودة إلى الحياة السياسية بالمتغيرات الإقليمية والدولية التي تجري رياحها بما لا تشتهي الجماعة، وسط تعاظم المخاوف من أن يشملها مصير أشقائها في مصر.

كما يرى هؤلاء أن العزلة الشعبية والسياسية داخل الأردن، فضلا عن وجود ضغوط داخلية يقودها تيار “الحمائم” تدفع باتجاه ضرورة الانفتاح على الحكومة الأردنية والعودة إلى العمل النيابي من بوابة الانتخابات المقبلة، كل هذه العوامل تضطر جماعة الإخوان إلى إعادة النظر في موقفها المتصلب من الدولة.

وفي سياق سياسة المهادنة وتليين نبرة الخطاب، أكد محمد الزيود خلال الندوة التي عقدت، ظهر أمس الخميس، أن حزب جبهة العمل الإسلامي “يقف مع الجيش العربي ومع الحفاظ على أمن الوطن واستقراره، رافضا أن تكون الحرب خارج حدود الوطن والتدخل في أي شأن عربي ولأي سبب كان”.

وكانت الجماعة قد انتقدت بشدة، في وقت سابق، مشاركة الأردن في الضربات الجوية التي استهدفت تنظيم الدولة الإسلامية والنصرة المتطرفين في سوريا.

4