إخوان اليمن "يبيعون ويشترون" مع الحوثيين

السبت 2014/11/29
اليمن بين نار الحوثيين والإخوان

صنعاء ـ أعلن التجمع اليمني للاصلاح الإخواني والحوثيون الشيعة في حركة انصار الله ان الجانبين عقدا خلال الاسبوع الجاري لقاء غير مسبوق بهدف خفض التوتر في اليمن الذي اصبح على حافة الفوضى.

واعلن الحوثيون في بيان نشر على الانترنت ليل الجمعة السبت ان "وفدا من التجمع اليمني للاصلاح التقى بعبد الملك بدر الدين الحوثي زعيم انصار الله الخميس من أجل طي صفحة الماضي والتوجه نحو بناء الثقة".

واضاف البيان الذي نشره التجمع الوطني للاصلاح على موقعه الالكتروني ان الجانبين عبرا عن رغبتهما في "التعاون في بناء الدولة وتنفيذ مخرجات الحوار الوطني واتفاق السلم والشراكة".

واضاف البيان ان "الجميع ابدوا رغبتهم في التعاون والتعايش عملا بمبادئ الإسلام الحنيف التي تدعو إلى الأخوة والمحبة والسلام واستشعاراً للمسؤولية الوطنية والأخلاقية والمخاطر المحدقة التي تحيط باليمن".

وتابع انه "تم الاتفاق بين الجانبين على استمرار التواصل لإنهاء كافة أسباب التوتر ومعالجة التداعيات التي حدثت خلال الفترة الماضية".

وقال مسؤول في الاصلاح لوكالة فرانس برس السبت ان حزبه وانصار الله "يتفاوضان بشأن مشروع اتفاق" قال مصدر قريب من المفاوضين انه "سيزيل خطر نزاع مذهبي" في اليمن.

ويثير هذا اللقاء الكثير من التساؤلات حول "أجندة" الإخوان في اليمن بعد الاقتتال الدامي الذي شهدته صنعاء ومدن يمنية أخرى، ويقول مراقبون إن الإخوان "رضخوا للأمر الواقع" الذي فرضته جماعة الحوثي في صنعاء.

وشهدت العلاقة بين حزب التجمع اليمني للإصلاح والحوثيين، توتراً كبيراً عقب سيطرة الجماعة المرتبطة بإيران على صنعاء واقتحام مسلحيها لعشرات المقرات والمؤسسات والمنازل التابعة للحزب الإخواني.

ومنذ 21 سبتمبر الماضي، تسيطر جماعة "أنصار الله" المحسوبة على المذهب الشيعي بقوة السلاح على المؤسسات الرئيسية في صنعاء، ويتهم مسؤولون يمنيون وعواصم عربية وغربية إيران، بدعم الحوثيين بالمال والسلاح.

ورغم توقيع الحوثيين اتفاق "السلم والشراكة" مع الرئيس اليمني، عبد ربه منصور هادي، وتوقيعها على الملحق الأمني الخاص بالاتفاق، والذي يقضي في أهم بنوده بسحب مسلحيها من صنعاء، يواصل الحوثيون تحركاتهم الميدانية نحو عدد من المحافظات والمدن اليمنية خلاف العاصمة.

1