إخوان اليمن يتشبثون بأهداب الدولة للنجاة من المحاسبة

السبت 2014/05/31
الإخوان يحتفظون بملاذ مؤقت لهم في اليمن

صنعاء - الإخوان الذين يواجهون رفضا شعبيا، ويتعرّضون للملاحقة القانونية في أكثر من بلد عربي مازالوا يتمتعون بملاذ لهم في اليمن بفضل اختراقهم لمؤسسات الدولة واحتلالهم مواقع فيها تتيح لهم هامشا من المناورة للإفلات من المحاسبة والعقاب.

يبدو إخوان اليمن في وضع استثنائي قياسا بفروعهم في بلدان أخرى حيث تمكّنوا من التغلغل عميقا في الدولة وأجهزتها بما في ذلك القوات المسلّحة، وهم اليوم يحاولون استخدام تلك الأجهزة في الاحتماء من المصير الذي يواجهه تنظيمهم الدولي وعناصره في بلدان أخرى، من بينها مصر وبلدان خليجية صنّفت الجماعة تنظيما إرهابيا وشرعت في ضوء ذلك بتطبيق القانون عليها.

وفي المقابل تبدي دول مجاورة لليمن، ومهتمّة بوضعه الداخلي، نوعا من حالة التسليم بالأمر الواقع، ولا تقطع التعامل مع رموز في الجماعة يحتلّون مواقع قيادية في الدولة اليمنية، وذلك بناء على دراية بالوضع الهش في البلاد والذي يتطلّب تجنّب إثارة المزيد من الصراعات داخل أجهزة الدولة اليمنية حفاظا على كيانها.

وبالنسبة للجيش مايزال علي محسن الأحمر القيادي بحزب الإصلاح الإخواني يتمتع بنفوذ كبير بعد عملية إعادة هيكلة القوات المسلحة التي انتزعت منه الفرقة الأولى مدرّع التي كان يقودها قبل أن يتم حلّها.

لكنّ علي محسن مازال يساهم بفاعلية في التحكّم بالجيش عبر قادة ميدانيين موالين له على غرارالعميد حميد القشيبي، المقرّب من إسلاميي التجمّع اليمني للإصلاح الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين، والذي يقود اللواء 310 الـذي يخوض هذه الأيام مواجهـة مع جماعـة الحوثي في محافظـة عمـران شمـال العاصمـة.

ومؤخرا ندّد عبده الجندي القيادي بحزب “المؤتمر الشعبي العام” (حزب علي عبدالله صالح)، بما سمّاه استمرار أخونة مؤسسات الدولة رغم الانتكاسات التي يتعرض لها تنظيم الإخوان في عدّة بلدان عربية قائلا، “الإخوان يسقطون اليوم في كل مكان، وإخوان اليمن مستمرون في أخونة مؤسسات الدولة".

عبده الجندي: الإخوان يسقطون في كل مكان وإخوان اليمن مستمرون في أخونة الدولة

كما اتّهم الجندي رئيس الحكومة محمد سالم باسندوة بإجرائه “تعيينات حزبية في عدد من محاكم الاستئناف ضمن مخطط متكامل لأخونة الجهاز القضائي".

ويأتي كلام الجندي عن رئيس الحكومة، في سياق اتهامات أشمل توجّه لباسندوة من أطراف متعّددة بالاقتراب من رموز الإخوان في اليمن والخضوع لضغوطهم، في وقت يواجه فيه انتقادات حادة تحمّله مسؤولية تردي الأوضاع الأمنية والاقتصادية والاجتماعية في البلاد. وأخيرا قالت مصادر صحفية يمنية إن باسندوة استُخدم من قبل قياديين وأصحاب أموال من جماعة الإخوان في اليمن في الوساطة لحماية أموال لهؤلاء موجودة في مصر من المصادرة.

وأكّدت صحيفة “الديار” المحلية أن اتصالات تمت خلال الفترة الماضية، بصورة شخصية بين رئيس الوزراء محمد سالم باسندوة، وإحدى الشخصيات النافذة في مصر لطلب تدخلها لوقف تجميد ومصادرة أموال لإخوان اليمن في البنوك المصرية.

وقالت الصحيفة إن مصادر دبلوماسية في السفارة اليمنية بالقاهرة، كشفت لها عن قيام باسندوة مؤخرا بالتواصل غير الرسمي مع الشخصية المشار إليها بتنسيق من عناصر بالسفارة لمنع مصادرة أرصدة رجال أعمال يمنيين وقيادات في تجمع الإصلاح الإخواني.

وجاء ذلك على خلفية صدور قرارات في مصر تقضي بمصادرة أية أموال داخل الأراضي المصرية يثبت علاقتها بجماعة الإخوان المصنفة في مصر كجماعة إرهابية، ما يعني وقوع الملياردير الشيخ حميد الأحمر، القيادي الإخواني اليمني، في ورطة خسارة مئات الملايين من الدولارات في مشاريعه الاستشمارية بمصر، حيث استثمر الأحمر –حسب ذات الصحيفة- 350 مليون دولار في السوق المصرية عقب لقاء جمعه العام الماضي مع الرئيس المعزول محمد مرسي قبل أشهر من إسقاط حكمه.

3