إخوان ليبيا يدخلون المفاوضات بشرط تأجيل الانتخابات

خالد المشري يستبق زيارته للمغرب، بلقاء سفير بريطانيا لدى ليبيا فرانك بيكر، الذي تعارض بلاده إجراء الانتخابات قبل توحيد السلطات.
الثلاثاء 2018/04/24
دخول مشروط

 الرباط - دخل تيار الإسلام السياسي وفي مقدمته حزب العدالة والبناء الذراع السياسية لتنظيم الإخوان في ليبيا، المفاوضات التي يحتضنها المغرب، بشرط إصدار الدستور بعد الاستفتاء ما يعني فعليا تأجيل الانتخابات المزمع إجراؤها هذا العام.

واستبق القيادي في حزب العدالة والبناء ورئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري زيارته للمغرب، بلقاء سفير بريطانيا لدى ليبيا فرانك بيكر، الذي تعارض بلاده إجراء الانتخابات قبل توحيد السلطات.

وكشف خالد المشري عن أربعة ملفات سيناقشها خلال لقائه رئيس مجلس النواب عقيلة صالح في مدينة الرباط المغربية، والتي تتضمن آلية اختيار أعضاء المجلس الرئاسي الجديد، والمناصب السيادية، وقانون الاستفتاء على مشروع الدستور، وقانون الانتخابات البرلمانية المقبلة.

وكان مشري قال إن المجلس الأعلى للدولة مستعد لتقديم التنازلات وسيدخل المفاوضات دون أية شروط، لكن مراقبين اعتبروا أن إدراج قانون الاستفتاء على الدستور ضمن المفاوضات يؤكد أن الإخوان سيشترطون تقديم الاستفتاء على الدستور ومن ثم إجراء الانتخابات.

ويعني هذا الشرط بحسب هؤلاء المراقبين تأجيل الانتخابات التشريعية والرئاسية نظرا إلى ما ستستغرقه عملية الاستفتاء على الدستور من وقت، خاصة مع الرفض الذي تلقاه مسودة مشروع الدستور خصوصا في إقليم برقة ولدى البعض من المكونات الثقافية كالتبو والأمازيغ.

ورحب رئيس مجلس النواب الليبي عقيلة صالح، الإثنين، بلقاء رئيس المجلس الأعلى للدولة خالد المشري، بالمغرب.

جاء ذلك خلال مؤتمر صحافي عقده بالعاصمة المغربية الرباط، عقب لقائه الحبيب المالكي، رئيس مجلس النواب المغربي (الغرفة الأولى بالبرلمان).

والإثنين وصل المشري وصالح إلى الرباط، كل على حدة، في زيارة لم تعلن مدتها.

وقال عقيلة صالح “التقينا رئيس مجلس النواب (المغربي)، وناقشنا ما يجري في ليبيا، واتفقنا على أن يكون هناك دعم لحل الأزمة الليبية”.

وأضاف أن مطالب المجلس الذي يرأسه هي “دعم الاتفاق السياسي بالتعديل المقترح من (المبعوث الأممي بليبيا) غسان سلامة، والذي اعتمده مجلس النواب، ونتوقع ونرجو من مجلس الدولة أن يوافق على هذا التعديل”.

4