إخوان ليبيا يدعون البرلمان إلى سحب الثقة من حكومة زيدان

الاثنين 2013/09/02
الحزب الإسلامي الليبي يدعو إلى مساءلة حكومة علي زيدان

طرابلس- لم يتردّد رئيس «حزب العدالة والبناء» الإسلامي الليبي المعارض في دعوة برلمان بلاده إلى سحب الثقة حكومة علي زيدان، لاسيما أنه يعتبر أنّ الحكومة الليبرالية قد فشلت في معالجة عدد من الملفّات الحيويّة وفي مقدّمتها الملف الأمني.

دعا محمد حسن صوان رئيس حزب العدالة والبناء، الذي يعتبر الذراع السياسية لجماعة الإخوان المسلمين في ليبيا، المؤتمر الوطني العام إلى مساءلة حكومة علي زيدان وسحب الثقة منها في حال عدم اقتناع المؤتمر بأدائها.

وقال صوان أمس الأحد في تصريح لإذاعة «أجواء لبلاد» الليبية، التي تبثّ برامجها انطلاقا من بنغازي وتُعرف بمساندتها لجماعة الإخوان المسلمين، إن الحكومة قد فشلت في حلحلة بعض الملفات المهمّة مثل ملف الاغتيالات في مدينة بنغازي.

وكان حزب العدالة والبناء قد دعا في بيان نشره أمس الأول، بشأن اغتيال نائب المدعي العسكري العقيد يوسف علي لصيفر، الحكومة الانتقالية ووزارة الداخلية إلى اتخاذ الإجراءات الأمنية اللازمة لوضع حدّ لهذه الاغتيالات وكشف نتائج التحقيقات فيها. هذا في الوقت الذي توجّه فيه بعض الأحزاب الليبية أصابع الإتّهام إلى جماعة الإخوان المسلمين في ليبيا بالوقوف وراء عدد من الهجمات المسلّحة، باعتبار اختراقها لبعض المليشيات التي تضمّ ثوارا شاركوا في إسقاط نظام معمر القذافي مثل درع ليبيا ببنغازي.

ومن جهته واصل المؤتمر الوطني العام، أمس في طرابلس، استعراض الأوضاع الأمنية التي تمرّ بها ليبيا والاستماع إلى التقارير الأمنية بشأنها وتدارسها، غير أنّ المؤتمر الوطني ناقش عددا من المذكّرات المقدمّة من بعض اللجان البرلمانية، دون أي إيحاء بأنّ هناك توجهات لمساءلة حكومة علي زيدان بشكل رسمي أو تقديم لائحة سحب ثقة ضدّها.

يُذكر أنّ المدعي العام للمحكمة العسكرية في بنغازي العقيد «يوسف علي لصيفر» كان قد اغتيل يوم الجمعة بعبوة ناسفة تم زرعها في سيارته بمنطقة الليثي في مدينة بنغازي ثاني أكبر المدن الليبية بعد طرابلس العاصمة. وأشار شهود عيان إلى أن سيارة لصيفر انفجرت حال فتح باب السيارة أمام محل بالشارع. وقد شغل العقيد لصيفر منصب المدعي العام العسكري في ليبيا منذ بدايات ثورة فبراير.

وقد باتت مدينة بنغازي، مهد الثورة الليبية، منذ فترة مسرحا لسلسلة تفجيرات واغتيالات ما انفكّت تستهدف جمعا من المسؤولين والأمنيين والعسكريين والنشطاء السياسيين والإعلاميين. وفي هذا المضمار، تمّ ظهر أمس الأحد بمقبرة الهواري بمدينة بنغازي تشييع جثمان ضابط الصفّ «علاء فتحي الفيتوري» رئيس عرفاء بسلاح الصواريخ بالجيش الليبي والمختص بتفكيك الصواريخ الأرضية، بعد تعرّضه مساء يوم السبت لانفجار عبوة ناسفة في سيارته، ممّا أسفر عن إصابته بجروح بليغة، أدّت إلى بتر رجله ثمّ وفاته.

2