إخوان ليبيا يعيدون انتخاب محمد الصوان رئيسا لحزبهم

الثلاثاء 2014/04/29
تحصل على 340 صوتا من أصل 418

طرابلس – أعاد أعضاء حزب العدالة والبناء الإسلامي، انتخاب محمد صوان لفترة رئاسية ثانية للحزب، بعد حصوله أمس الأوّل، على 340 صوتا من أصل 418، شاركوا في انتخابات رئاسة الحزب.

ويعد محمد صوان من أبرز وأهم اللاعبين السياسيين في المشهد الليبي، وكان قد فاز برئاسة الحزب لأول مرة عام 2012 بعد انتخابه خلال المؤتمر التأسيسي، وذلك عقب تأسيس الحزب في مارس 2012 ، ودائما ما كان يلتقي بوفود دولية وبعثات دبلوماسية تزور البلاد.

وقال رئيس المكتب التنفيذي لحزب العدالة والبناء، محمد الحريزي، إن ثلاثة من قياديّي الحزب تنافسوا على منصب الرئاسة وهم كلّ من؛ محمد صوان وعبدالله الشلماني ومحمد شماكة، وقد عرضوا برامجهم على أعضاء الحزب، وفاز صوان بأغلبية قدرت بحوالي 82 بالمئة.

وأضاف الحريزي، في كلمة ألقاها أمام الصحفيين عقب الإعلان عن النتيجة، إن صوان يعد رئيسا لفترة لرئاسية ثانية وأخيرة وفق النظام الأساسي للحزب، فيما تمّ انتخاب 20 عضواً في الهيئة العليا، بالإضافة إلى 25 عضواً آخرين ينتخبون من قبل أعضاء فروع الحزب بالمحافظات، ويتم اختيار 5 آخرين من بين الكفاءات، من قبل الأعضاء المنتخبين، ليبلغ بذلك العدد النهائيّ لأعضاء الهيئة العليا الـ 50 عضواً.

ولفت الحريزي إلى أن “مشاركة المرأة والشباب كانت بارزة، فقد سجّلا حضورا قويّا في انتخابات الهيئة العليا للحزب”، مشيرا إلى أنّ “الأعضاء ناقشوا السّياسات العامّة للحزب، وأقرُّوا سياسات جديدة تمّت إحالتها إلى الهيئة العليا المنتخبة”.

وبحسب الحريزي فإنّ عدد الّذين يحق لهم التصويت في انتخابات رئاسة الحزب هو 500 شخص، وهم ممثلي فروع الحزب الـ23 في المحافظات.

وقد افتتحت في نهاية الأسبوع الماضي، أعمال المؤتمر العام الأول لحزب العدالة والبناء، بحضور رؤساء المكاتب الفرعية للحزب في المدن الليبية المختلفة، وأعضاء هيئات هذه المكاتب، المنتخبين حديثا، وعدد من سفراء دول العالم في ليبيا، إلى جانب دبلوماسيين وممثلين عن بعثة الأمم المتحدة والاتحادين؛ الأوروبي والأفريقي، وقادة أحزاب سياسية ليبية عدة.

ويعتبر حزب العدالة والبناء (إسلامي)، الممثل بـ 17 نائبا، في البرلمان من أصل 200 نائب، وتحالف القوى الوطنية (ليبرالي)، أكبر فصيلين سياسيّين يسيطران على المشهد السياسي في ليبيا، ودائما ما يشهد المؤتمر الوطني العام أزمات سياسية جراء الخلافات الحادة بين الحزبين.

2