إخوان ليبيا ينصبون رئيسا جديدا للحكومة

الاثنين 2014/05/05
مساع إخوانية للسيطرة على مقاليد السلطة في ليبيا

طرابلس - أكّد مصدر مطّلع لـ”العرب” إنّ إخوان ليبيا وضعوا كلّ ثقلهم، أمس، لتعيين رجل الأعمال أحمد امعيتيق، رئيسا جديدا للحكومة الليبيّة المؤقتة.

وانتقد الناشط السياسي الليبي، عمر القويري، المؤتمر العام الليبي (البرلمان) الذي منح الثقة لامعيتيق، المدعوم من الإسلاميين، ليتولى رئاسة الحكومة الليبية الجديدة، قائلا إنّه “غير شرعي.. وأنجب لنا حكومة غير شرعية”.

يُذكر أنّ أحمد امعيتيق (41 عاما)، خريج جامعة هارفارد البريطانية والمعروف بتوجهاته الليبرالية، يحظى بدعم سياسي قويّ من كتلتي “العدالة والبناء” و”الوفاء للشهداء” الإسلاميتين.

واعتبر القويري، في تصريح لـ”العرب”، أنّ التصويت على منح الثقة لمرشح منصب رئيس الحكومة الليبية من قبل المؤتمر العام المنتهية صلاحيته وإصراره على تشكيل حكومة جديدة وعدم انتظار البرلمان القادم المنتخب يضع عدة علامات استفهام وتعجّب.

وتساءل “لماذا هذا الإصرار؟.. فإجراء التصويت للمرّة الثالثة مخالفة دستورية”، مشيرا إلى أنّ “خروج رئيس الجلسة عزالدين العوامي من قاعة المؤتمر بعد إعلانه عن رفع الجلسة، وانتهاء التصويت وتكليف “كتلة الوفاء” (الإسلاميّة) لصالح المخزوم برئاسة الجلسة الخاصّة يضع أمامنا عدّة تساؤلات أخرى منها: كم لدينا من مؤتمر؟” على حد قوله.

وشدّد الناشط السياسي على أنّ كلّ هذا الإرباك في المشهد السياسي الليبي هو نتيجة غياب المساءلة والمحاسبة للمسؤولين، لافتا إلى أنّ هذه الحكومة الجديدة “تعتبر غير شرعية لأم أنجبتها بطريقة غير شرعية”.

وكان معيتيق، وهو رجل أعمال يمتلك استثمارات كبرى في مجالي السياحة والفنادق، قد أدّى اليمين القانونية، أمس الأحد، رئيسا لوزراء ليبيا بعد عملية تصويت اتسمت بالفوضى، وقد كلف صالح المخزون، نائب رئيس البرلمان، امعيتيق بتشكيل حكومة خلال أسبوعين، وذلك بعد أن منحه البرلمان الثقة بـ121 صوتا.

وحصل امعيتيق، في جولة تصويت أولى، على 73 صوتا مقابل 43 صوتا لمنافسه عمر الحاسي، في حين قدّم 36 نائبا أوراق التصويت بيضاء دون اختيار أيّ من المرشحين، علما أنّ عدد الأعضاء الحاضرين في الجلسة البرلمانية أمس لم يتجاوز 152 عضوا.

1