إخوان مصر يرضخون للحوار بعد انتهاج سياسة لي الذراع

الثلاثاء 2013/08/13
اشتباكات بين مؤيدين لمرسي ومعارضين له

القاهرة - قال المتحدث باسم جماعة الإخوان المسلمين في مصر أنهم مستعدون للمشاركة في محادثات بشأن الأزمة السياسية في البلاد يتوسط فيها الأزهر ما دامت تجري على أساس صحيح.

وقال جهاد الحداد المتحدث باسم الجماعة "نعم..إذا التزموا بالأحكام التي نطلبها"، موضحا أن ذلك يجب أن يكون على أساس "اعادة الشرعية الدستورية" وأوضح أن الأزهر لم يتقدم بعد بمبادرته للإخوان.

وكان قد أعلن الأزهر الأسبوع الماضي بعد فشل جهود الوساطة الدولية أنه سيدعو لاجتماع لمناقشة الأزمة.

ودعوة الأزهر للمحادثات هي الجهود المعلنة الوحيدة لإنهاء الأزمة سلميا.

وقال الحداد أيضا إن الإخوان المسلمين سيعارضون أي مبادرة يطرحها شيخ الأزهر الشيخ أحمد الطيب لأنه أيد عزل الجيش للرئيس الإسلامي محمد مرسي. كما صرح الحداد بأنه كانت هناك اتصالات مع مسؤولين آخرين في الازهر

يذكر أن الجيش المصري يقيادة عبد الفتاح السيسي قد عزل الرئيس المصري محمد مرسي في الثالث من يوليو تموز عقب احتجاجات شعبية حاشدة مطالبة بتنحيه.

يأتي ذلك فيما اندلعت اشتباكات في وسط القاهرة الثلاثاء عندما تعرض مؤيدو الرئيس المعزول محمد مرسي إلى هجوم عند اقتراب مسيرة لهم من وزارة الداخلية.

ورشق مؤيدون للحكومة الجديدة التي عينها المجلس العسكري المسيرة بالحجارة وألقوا زجاجات على المشاركين بها من الشرفات ثم أطلقت الشرطة الغاز المسيل للدموع على المحتجين المؤيدين لمرسي.

وكان الآلاف يشاركون في المسيرة عندما وقعت الاشتباكات ووصفهم سكان بأنهم إرهابيون وليسوا محل ترحيب وبدأو يرشقونهم بالحجارة، ورد مؤيدو مرسي بدورهم بإلقاء الحجارة أيضا.

وفرت النساء والأطفال المشاركون في المسيرة من المكان في حالة من الذعر. كما شوهد رجلان يلوحان بمدي وهما يطاردان المشاركين في المسيرة.

ويطالب المحتجون بعودة مرسي الذي عزله الجيش في الثالث من يوليو تموز والمحتجز الآن في مكان غير معلوم.

1