إخوان مصر يهددون الإعلاميين بالتصفية

الاثنين 2013/12/30
مصريون يحتجون ضد إعلام الإخوان والسلفيين

القاهرة – استنكرت الشبكة العربية لمعلومات حقوق الإنسان، استمرار تعرض الصحفيين للاعتداءات البدنية من قبل متظاهري الإخوان وأجهزة الأمن ومواطنين عاديين، أثناء قيامهم بتغطية أحداث التظاهرات والاحتجاجات التي تشهدها مصر.

وجاءت التصريحات تزامنا مع أخبار أكدت خلالها مصادر إعلامية مطلعة، أن وزارة الداخلية المصرية ألقت القبض على أفراد تنظيم إرهابي كان يخطط لاغتيال عدد من رموز الإعلام ومقدمي البرامج التليفزيونية، وعلى رأسهم الإعلامي أحمد موسى، مقدم برنامج “الشعب يريد” على قناة “التحرير”، والإعلامي عمرو أديب، مقدم برنامج “القاهرة اليوم” على قناة “اليوم”.

وكان قد تعرض ما لا يقل عن 8 صحفيين الجمعة للاعتداءات البدنية، أثناء تغطية التظاهرات التي شهدتها شوارع مصر تلبية لدعوة ما يسمى بـ”التحالف الوطني لدعم الشرعية”، المؤيد لجماعة الإخوان المسلمين والرئيس المعزول محمد مرسي.

ويقول إعلاميون إن الجماعات الجهادية المتشددة التي تتعرض لعملية استئصال شرسة ستعمل على نقل الحرب إلى العمق المصري، والعاصمة على وجه الخصوص لاسيما بعد تصنيف الجماعة الإخوانية كتنظيم إرهابي من قبل السلطات.

من جهتها أشارت منظمات حقوقية عديدة إلى أن المخاطر التي باتت تهدد حياة وسلامة الصحفيين والإعلاميين بدأت تتصاعد وأصبحت وثيقة الصلة بحملة كراهية منظمة بدأت ضدهم مع مطلع العام حيث دأبت قيادات من جماعة الإخوان والسلفيين على اتهام الصحافة والإعلام بالكذب والتضليل والفساد والتبعية للنظام السابق وتحريض الرأي عليهم بزعم أنهم السبب في الأزمات التي تشهدها البلاد رغم ارتباط هذه الأزمات بقرارات حكومية ورئاسية خاطئة بالدرجة الأولى.

كما شجعت قيادات إخوانية وسلفية المنتمين إلى تيارات الإسلام السياسي على استخدام العنف المادي واللفظي ضد الإعلاميين والصحفيين، وقد بدا ذلك في تعمد عدد كبير من خطباء المساجد سب الصحفيين والإعلاميين وقذفهم بصفة عامة.

18