إخوان مغمورون يساندون التحريف الإيراني لمقالة عن ابن تيمية

حملة شرسة تكشف التنسيق مع وسائل إعلام إيرانية وإخوانية على تويتر ضد كاتب إماراتي تناول أفكارا في حاجة إلى النقد والمراجعة.
الخميس 2015/06/18
مغردون ينتقدون تحويل ابن تيمية إلى صنم مقدس في فكر الإخوان وأنصارهم

لندن- انتفض أنصار جماعة الإخوان المسلمين على تويتر وتلاقوا مع أصوات إيرانية بسبب مقال صحفي أعلنوا من خلاله الحرب على منتقدي أفكارهم المتطرفة.

وضج موقع تويتر بتغريدات من حسابات أغلبها وهمية ضد الكاتب الإماراتي علي بن تميم بسبب مقالة نشرت في موقع “24” الذي يرأس تحريره بعنوان “ابن تيمية ذلك الذي حفر حفرة لابن حيّان فوقع فيها” ناقشت قضية إتلاف وحرق الكتب.

وانتقد المقال تشدد ابن تيمية، رجل الدين الذي عاش في القرن الثالث عشر ميلادي، تجاه العلماء المعاصرين له، وإصداره أوامر تخطت حد الفتاوى ووصلت إلى إلغاء صلاحيات الحاكم باستهداف مؤلفاتهم. وتزعم “الحملة الشرسة” إخوانيون مغمورون أكدوا أن الكاتب وصف “ابن تيمية” بـ“الجاهل والمنافق”.

وكان الكاتب في مقاله الأصلي ينتقد إصدار رجل الدين المعروف بفتاواه المتشددة أمرا بإلقاء كتب جابر بن حيان في الماء والتخلص منها. ولجأ محرفو المقال إلى استبعاد مسمى “الإخوان المسلمين” من المقال واستعاضوا عنه بـ”من لف لفهم” وركزوا على السلفيين وأضافوا مفردة “الوهابية”.

المثير، وفق مغردين، انضمام وسائل إعلام إيرانية لدعم جهود الإخوان. وتبادلت وسائل إعلام تابعة لتنظيم الإخوان المسلمين المقال. ونشر الموقع الإلكتروني لقناة “مصر اليوم” وجريدة “الشعب” التابعتين للإخوان المسلمين المقال محرفا، نقلا عن موقع “مسلم برس” الإيراني كما سارعت وسائل إعلام إخوانية أخرى معروفة بتناقله. كما نشرته وكالة فارس الإيرانية شبه الرسمية نقلا عن موقع “مسلم برس”.

واستغرب مغردون انتشار التقرير الذي يتناول المقال المحرف بهذه السرعة مما “يشي بتنسيق موسع بين وسائل الإعلام المدعومة من الإخوان ووسائل الإعلام الإيرانية”. وفي مقابل هجوم بعض السلفيين وأعضاء في جماعة الإخوان المسلمين على بن تميم، دشن مغردون إماراتيون وعرب هاشتاغ علي بن تميم للدفاع عن الكاتب ونشروا الرابط الأصلي للمقال غير المحرف.

وأشاد مغردون بمقال بن تميم الذي يبدو، وفق تعبير بعضهم، أنه “أصاب الأنصار في مقتل”. وقال مغرد “سطور المقال تنم عما يحمله صاحبها من فكر، مقال بمجرد قراءته تصل إلى الفكرة دون حاجة إلى فك الطلاسم”.

الكاتب استغرب توافق مصالح إيران مع جماعة الإخوان المسلمين في إشعال الفتن

وقال مغرد “لم أجد في كل المقالة إساءة لابن تيمية، الانتقاد لمن حصروا الإسلام به وقدموه على من هم أكثر منه علما على مر التاريخ الإسلامي”. وقال مغرد “خطوة جيدة، ركل تمثال أسس لفكر الإرهاب”.

وكتب مغرد ضمن سلسلة من التغريدات “استيقظت على مقال جعل كل سلفية الإمارات يخرجون من جحورهم وينبحون لأنه أصابهم في مقتل”، مضيفا “الكاتب تناول حقائق تاريخية حول محاولة #ابن تيمية طمس كل ما يتعلق بالعلوم المنافسة لخزعبلاته الدينية وأخذ جابر بن حيان نموذجا”.

وسخر مغرد إماراتي “انبرى سلفيّونا النشامى “كالإعصار الهائج” دفاعا مستميتا عن نبيهم #ابن تيمية مُقدسين ذاته ومُجلّين صفاته”. وأكد “أحدهم قال لستُ متعصبا لابن تيمية وبعد تغريدات ناقض نفسه فقال إن ابن تيمية فوق النقد وتجب مراعاة حرمة العلماء ورثة الأنبياء وقادة القطيع”.

وكتب مغرد “بعيدا عن لغط الردود والسب والشتم والقذف وجدت ردا يبدو أنه أتى بعد أن أدرك صاحبه أن المقال حشر قطيع ابن تيمية، يقول السلفي الحزين أن ولاة الأمر يقدرون ابن تيمية ويجب علينا أسوة بهم كمواطنين أن نتقي الله في نقد #ابن تيمية“.

من جانبه قال علي بن تميم في مكالمة هاتفية إنه لم يذكر لفظ الوهابية في المقال، بل تعمد استخدام مصطلح “السلفية”، وتساءل “هل باتت مصالح إيران متفقة مع الإخوان المسلمين في إشعال الفتن لهذا الحد؟”. واعتبر مغرد أن “إيران والإخوان ورجال القرون المظلمة لا تروق لهم العقول النيرة”.

فيما اعتبر مغرد “السب والقذف هو تطبيق حي لما ذكر في مقال #ابن تيمية.. شكرا على التوضيح”. وانتقل مغردون إلى التأكيد على ضرورة مناقشة الأفكار والتخلص من الأصنام. وفي هذا السياق كتب مغرد “بعض المسلمين حولوا ابن تيمية إلى صنم يعبدونه من دون الله”.

وكتب مغرد“أغلبية من يدافعون عن ابن تيمية لم يقرأوا كتبه ولا يعرفون عنه شيئا بل ينعقون مع الناعقين ويهرولون بجهل وعَمَى مع القطيع”.
19