إخوان همام والذنيبات يتصارعان على قواعد وممتلكات جماعة الأردن

السبت 2015/04/11
الجمعية الجديدة المرخص لها في الاردن تخوض صراعا شرسا مع جناح همام

عمان - سارعت جماعة الإخوان المسلمين الأردنية غير المرخص لها إلى نفي انشقاق الفروع الإخوانية وانضمامها إلى الجمعية الجديدة، معتبرة أن تصريحات مؤسسي الجمعية تمثل إساءة كبرى للجماعة.

وأكد الناطق باسم جماعة الإخوان المسلمين معاذ الخوالدة أن الحديث عن انشقاق شعب إخوانية، هو مجرد “مشاغلة إعلامية”، مضيفا أن قواعد الإخوان وأعضاءها لا يسيرون وراء جمعية رخصت حديثا دون علمهم وموافقتهم.

وجدد الخوالدة القول أن ما قام به عبدالمجيد ذنيبات من إنشاء الجمعية هو انقلاب على شرعية الجماعة الأم، زاعما أن ذنيبات حاول زيارة بعض شعب الجماعة إلا أن المنتسبين قاموا بصده.

وكان الناطق الإعلامي باسم جمعية جماعة الإخوان المسلمين المرخصة حديثا جميل دهيسات، أكد في تصريحات سابقة أن عددا من فروع الجماعة في الشمال والجنوب قد أيدوا في اجتماعات عقدت معهم فكرة التصويب وأنهم سينضمون إلى الجمعية.

ووافقت الحكومة الأردنية على طلب تقدم به منذ فترة القيادي بجماعة الإخوان عبدالمجيد الذنيبات (بات اليوم المراقب العام) مع أربعين قياديا آخر حول ترخيص جديد للجماعة يتم بمقتضاه فصلها عن التنظيم الأم في مصر.

وأصبحت اليوم في الأردن جماعتان الأولى لا تحظى بغطاء قانوني، ومازلت مرتبطة عضويا بتنظيم مصر، والثانية تمتلك الشرعية القانونية، ومازال أمامها عمل كبير خاصة على مستوى القواعد التي تعاني صدمة الانقسامات بين القيادات، فضلا عن معركة استعادة الأموال والممتلكات التي هي اليوم لدى شق همام سعيد والذي يعرف بشق الصقور.

وأكد المراقب العام لجمعية جماعة الإخوان المسلمين في الأردن عبدالمجيد الذنيبات أن جميع ممتلكات الإخوان بما فيها المقرات والأراضي ستكون قريبا جدا بيد الجماعة المرخصة وفقا للقانون، مبينا، في ندوة صحفية، “أنه لا جماعة في الأردن للإخوان سوى المرخصة والتي تعمل بإطار قانوني وتحت الضوء”.

4