إدارة أبوظبي لـ"أكسل لندن" تغير خارطة صناعة المعارض في لندن

الخميس 2014/01/16
أكسل لندن تحول خلال 5 سنوات من إدارة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض من مركز هامشي الى أحد أكبر وأنجح مراكز المعارض والمؤتمرات الأوروبية

لندن – تمكنت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) خلال سنوات من تحويل مركز أكسل لندن من قاعات هامشية الى أكبر وانجح مركز للمعارض في أوروبا، ليفرض هيمنته على صناعة المعارض والمؤتمرات في العاصمة البريطانية.

نجحت إدارة مركز أكسل لندن للمعارض في تغيير خارطة صناعة المؤتمرات والمعارض في العاصمة البريطانية منذ استحواذ شركة أبوظبي الوطنية للمعارض (أدنيك) عليها قبل 5 سنوات، لتهيمن بلا منازع على هذه الصناعة وتنقلها نقلة نوعية كبيرة تمتد من الانشطة الصناعية والتجارية الى الثقافة والسفر والترفية والقمم الاقتصادية العالمية.

100 ألف متر مربع مساحة مركز أكسل لندن بعد توسعته من قبل أدنيك في عام 2010 من نحو 35 ألف متر مربع

وتمكن المركز الذي كان مهملا تقريبا بسبب هيمنة مركزي إيرلس كورت وأولمبيا في غرب لندن على معظم أنشطة المعارض والمؤتمرت، من قلب المعادلة ليصبح المركز الرئيسي للمعارض والمؤتمرات بعد إجراء توسعة هائلة على بنية التحتية والتسهيلات المتاحة.

وأدى النجاح الكبير الذي حققه مركز أكسل تراجع الأنشطة في المركزين المنافسين، ودفع شركة كابكو لوضع خطط لهدم مركز إيرلس كورت الذي كان المركز الرئيسي للمعارض في لندن لتحويله الى مبان سكنية.

كما أجبرتها المنافسة لوضع خطط لتطوير قاعات أولمبيا للمعارض لتتمكن من استعادة نصيب من أنشطة المعارض الصغيرة في العاصمة البريطانية.

ويستقطب مركز اكسل لندن كل أسبوع على مدى العام أكبر النشاطات العالمية التجارية والصناعية والرياضية والثقافية والترفيهية والاقتصادية والمالية والسياسية.

واشترت شركة أبوظبي الوطنية للمعارض مركز اكسل للمؤتمرات والمعارض مقابل 2.3 مليار درهم (626 مليون دولار) في عام 2008. وقامت بتطوير المركز لزيادة مساحته من حوالي 35 ألف متر مربع عند الاستحواذ الى أكثر من 100 ألف متر مربع.

وتم افتتاح التوسعة في يونيو 2010 ليصبح واحداً من أكبر مراكز المعارض في أوروبا.

وكان موقع المركز قبل الاستحواذ عليه من قبل أدنيك من المناطق البعيدة عن مراكز النشاط في لندن، لكن الاستثمارات الكبيرة التي وضعتها والنشاطات العالمية التي نظمتها جعلت منها مركز اهتمام كبير وأدخلت المنطقة في شرق لندن في دورة انتعاش اقتصادي كبير.

ونجح مركز أكسل في تنويع الانشطة التي يستضيفها لتمتد الى النشاطات الاقتصادية العالمية الكبرى مثل المنتدى الاقتصادي الاسلامي العالمي، الذي استضافه المركز في أكتوبر الماضي وشارك فيه أكثر من 1800 من المسؤولين والمصرفيين ورجال الأعمال والخبراء في الاقتصاد الاسلامي من 120 دولة بينهم 15 زعيما عالميا.

ولم يكن ذلك ممكنا بدون الاستثمارات الكبيرة التي وضعتها أدنيك خاصة فندق “ألوفت لندن” بجانب المركز بإجمالي 252 غرفة لتعزيز الطاقة الاستيعابية الفندقية في محيط المعرض، وهو من العوامل المهمة لإنجاح الانشطة التي ينظمها المركز

53 بالمئة حجم العوائد الاستثمارية التي حققها أكسل لندن بنهاية العام الماضي منذ الاستحواذ عليه في 2008 مقابل 626 مليون دولار

.

وقد حقق اكسل لندن بعد التوسعة نتائج كبيرة تمثلت في مضاعفة عدد المعارض التي أقيمت فيه وتحقيق عوائد استثمارية وصلت الى 53 في المئة بنهاية 2013 وهي نتائج كبيرة في عالم الاستثمارات العقارية. وقال الشيخ سلطان بن طحنون آل نهيان رئيس هيئة أبوظبي للسياحة والثقافة رئيس مجلس إدارة شركة أبوظبي الوطنية للمعارض، أن مركز أكسل لندن يعد من أهم وأبرز الاستثمارات الخارجية للشركة كونه حقق خلال السنوات الخمس الماضية نتائج اقتصادية ومالية إيجابية للغاية وساهم بشكل مهم في دعم سياسة حكومة أبوظبي الرامية لتنويع اقتصادها ضمن رؤية أبوظبي 2030 .

وأكد أن إكسل لندن أصبح أبرز المعالم في بريطانيا وساهم في الترويج لدولة الإمارات ولإمارة أبوظبي وتعريف مجتمع الاعمال العالمي بالفرص الاستثمارية الكبرى التي تزخر بها بالإضافة للترويج لأبوظبي كواجهة سياحية فريدة لرجال الاعمال.

وأشار الى أن أدنيك عملت على الاستفادة من الخبرة الدولية للعاملين في المركز وذلك من خلال التدريب للكوادر الاماراتيين العاملين في أدنيك، التي تقوم بإرسال العاملين فيها إلى لندن للتدريب وصقل مهاراتهم وإكسابهم المعارف والخبرات الدولية في قطاع صناع المعارض والمؤتمرات وتنظيم الفعاليات الكبرى. وتم منذ عام 2008 تدريب عشرات الاماراتيين في المركز وهم حاليا يشكلون عصب إدارة العمليات بمركزي أبوظبي للمعارض ومركز العين للمؤتمرات.

الشيخ سلطان: أكسل لندن من أهم وأبرز الاستثمارات الخارجية لشركة أدنيك

وقال الشيخ سلطان “سعينا من خلال امتلاكنا لأكسل لندن إلى تطوير خبراتنا في صناعة المعارض، التي تنمو وتتطور بشكل كبير وباتت أحد أهم الروافد الاقتصادية لإمارة أبوظبي الذي ينمو بمعدلات كبيرة وفى الكثير من القطاعات والمجالات.

وأشار الى أن أدنيك أصبحت شركة عالمية بما تملكه في قطاع صناعة المعارض العالمية وبشكل خاص مركز ابوظبي الدولي للمعارض الذي يعد مفخرة كبيرة ومركزا رائدا على مستوى منطقة الشرق الأوسط في تنظيم واستضافة الفعاليات والمؤتمرات والمعارض العالمية كما أن استثمارانا في إكسل لندن ستعود علينا بالفوائد الاقتصادية الكبيرة وتساهم بشكل فعال في دعم خطط الترويج السياحي والاقتصادي لإمارة أبوظبي.

ويسهم المركز في التعاون بين الإمارات وبريطانيا في مجالات الثقافة والفنون والتعليم.

11