إدارة الجيش الملكي تعدل عن قرار التمديد لألوس

إدارة النادي المغربي تدعو المدرب الإسباني للتفاوض حول شروط جديدة، بعدما انخفضت أسهمه في الفترة الأخيرة، عقب نتائج كارثية لم ترق لرئيس النادي ومسؤوليه.
الخميس 2019/04/25
تعديل شروط تجديد العقد

الرباط - يسير الجيش الملكي نحو الخروج خالي الوفاض هذا الموسم، مثلما كان الحال في السنوات الماضية. وأُصيبت الجماهير بخيبة أمل مرة أخرى، إذ كانت تراهن على أن يكون هذا الموسم، هو طريق العودة للألقاب، لكن نفس السيناريو سيُعاد، بخروج الجيش خاوي الوفاض.

ويتعرض مجلس الإدارة لحملة من الانتقادات من جمهور الفريق، بدليل أن المباراة الأخيرة أمام نهضة بركان، عرفت أحداث شغب من الجماهير الغاضبة. وينتظر مجلس الإدارة، صيفا ساخنا، ينذر بمجموعة من التغييرات، كما سيكون على المسؤولين الحسم أيضا في عدة ملفات.

حيث ما زال مستقبل المدرب الإسباني كارلوس ألوس، غامضا مع الفريق، فبعد أن أعلن في بداية تجربته أنه مرتاح، خاصة مع تسجيله نتائج إيجابية، إذا به يُغير من لهجته، بعد الانتقادات التي تعرض لها.

 وأكد المدرب، أنه لن يجدد عقده؛ بسبب الأجواء داخل الفريق، وهو التصريح الذي أربك المسؤولين خاصة وأن مجلس الإدارة يعول على بقاء المدرب الإسباني. وعدلت إدارة الجيش الملكي عن قرارها بالتمديد للمدرب الإسباني، كارلوس ألوس، بالشروط التي فرضها في الفترة السابقة.

ودعته الإدارة للتفاوض حول شروط جديدة، بعدما انخفضت أسهمه في الفترة الأخيرة، عقب نتائج كارثية لم ترق لرئيس النادي ومسؤوليه.

ولم يستطع ألوس حصد أكثر من 3 نقاط، في آخر 6 مباريات، من أصل 18 نقطة ممكنة، دون تحقيق أي انتصار، ليصبح الجيش الملكي في المركز العاشر، في جدول ترتيب الدوري المغربي للمحترفين، برصيد 30 نقطة.

وتسببت هذه النتائج في تردد إدارة النادي في التمديد للمدرب. كما كانت تصريحات المدرب الإسباني الأخيرة، التي أكد خلالها رفضه العمل في ظروف غير ملائمة، بسبب انتقاد الجماهير له، أحد أسباب تغيير موقف رئيس النادي من بقائه.

وسيكون الترتيب النهائي، الذي سيتحصل عليه الفريق في الدوري، حاسما في تحديد مستقبل ألوس.

سيعرف الجيش رحيل مجموعة من اللاعبين لنهاية عقودهم هذا الصيف.

ويسترعي ملف اللاعبين اهتماما كبيرا من مجلس الإدارة، بالتفاوض وإقناع العناصر التي يسعى الجيش لتجديد عقودها، أو بانتداب لاعبين جدد، لسد الفراغ الذي ينتظر أن يشكو منه الجيش بعد نهاية الموسم. ينتظر أن يعرف مجلس الإدارة، تغييرات كبيرة، بسبب الإخفاق في تحقيق الأهداف.

22