إدارة ترامب تدشن حربا بلا هوادة على قاعدة اليمن

الثلاثاء 2017/01/31
عهد جديد

شبوة (اليمن) - قتل عنصران من تنظيم القاعدة، فجر الإثنين، في ضربة جوية نفذتها طائرة أميركية من دون طيار واستهدفت سيارة كانا يستقلانها في مديرية بيحان بمحافظة شبوة بشرق اليمن، وذلك بعد يوم من مقتل العشرات من مسلحي التنظيم ومدنيين وجندي أميركي في عملية إنزال نفذتها قوات أميركية خاصة بمحافظة البيضاء المجاورة لشبوة من الغرب.

ومنذ تولّي الرئيس الأميركي الجديد دونالد ترامب منصبه في العشرين من الشهر الجاري، لم تنقطع أنباء سقوط عناصر تنظيم القاعدة بغارات لطائرات أميركية دون طيار على الأراضي اليمنية، ما أوحى بتدشين الإدارة الأميركية الجديدة حربا بلا هوادة على التنظيمات المتشدّدة، وخصوصا فرع القاعدة في الجزيرة العربية الذي يمثّل خطرا محدقا بمصالح الولايات المتحدة في هذه المنطقة المهمّة من العالم.

وأبدى ترامب شخصيا اهتمامه بمواجهة القاعدة في اليمن من خلال تعليقه على الإنزال الذي نفّذته قوات بلاده بمحافظة البيضاء من خلال تعليق له عبر تويتر وصف فيه العملية بالناجحة، قائلا إنّ المعلومات المخابراتية التي جمعت خلال تلك العملية ستساعد الولايات المتحدة في حربها على الإرهاب.

وقال مسؤول أمني يمني لوكالة فرانس برس إنّ عضوين في القاعدة قتلا، فجر الإثنين، في غارة جوية نفذتها طائرة أميركية من دون طيار واستهدفت مركبة لعناصر التنظيم في مديرية بيحان بمحافظة شبوة.

وجاءت هذه الضربة بعد يوم من هجوم شنته قوات النخبة الأميركية في محافظة البيضاء بوسط اليمن، في أول هجوم من نوعه ضد تنظيم القاعدة في هذا البلد منذ تسلم دونالد ترامب رئاسة الولايات المتحدة.

وأعلن الجيش الأميركي مقتل أحد جنوده و14 من مسلحي “قاعدة الجهاد في جزيرة العرب”، في الهجوم بمديرية يكلا، بينما أفادت مصادر محلية بمقتل 41 من مسلحي التنظيم وثمانية أطفال وثماني نساء.

وقالت مصادر قبلية إنّ هناك حالة استنفار كبرى في أوساط مسلحي القاعدة في ثلاث محافظات هي البيضاء وشبوة ومأرب بعد عملية البيضاء، مؤكدة أن عناصر التنظيم باتوا يرتدون الأحزمة الناسفة ويحملون السلاح بشكل مستمر بعد عملية الإنزال في مديرية يكلا.

3