إدارة ترامب: لن نعرض صفقة القرن قبل انتخابات الكنيست

جيسون غرينبلات يعلن أن خطة السلام الأميركية لتسوية النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين لن تعرض قبل الانتخابات التشريعية الإسرائيلية.
الخميس 2019/08/29
الانتخابات الإسرائيلية "عامل معقد" في صفقة القرن

القدس – أعلن المبعوث الأميركي الخاص إلى الشرق الأوسط جيسون غرينبلات الأربعاء أن خطة السلام الأميركية لتسوية النزاع بين الفلسطينيين والإسرائيليين المعروفة بـ“صفقة القرن” لن تعرض قبل الانتخابات التشريعية الإسرائيلية المقررة في 17 سبتمبر المقبل.

وكتب غرينبلات الذي يعدّ أحد عرابي الصفقة الموعودة على موقعه في تويتر “قررنا ألا نعرض خطة السلام (أو عناصر منها) قبل الانتخابات في إسرائيل”، وذلك بعد تصريحات ملتبسة للرئيس دونالد ترامب حول هذا الموضوع خلال القمة الأخيرة لدول مجموعة السبع.

وقال ترامب خلال لقاء مع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي على هامش القمة التي اختتمت أعمالها الاثنين في بياريتز بفرنسا “ربما ترون الاتفاق قبل الانتخابات الإسرائيلية”.

وأضاف أنه يعتقد أن كلّا من الفلسطينيين والإسرائيليين مهتمون بالتوصل إلى اتفاق سلام، وأن الفلسطينيين سوف يجلسون على طاولة المفاوضات، من أجل تلقي التمويل الأميركي الذي تم تعليقه، على حدّ تعبيره الذي لا يخلو من مسحة تجارية بناء على خلفية الرجل الاقتصادية.

ولفت إلى أن الانتخابات الإسرائيلية “عامل معقد” في خطته، التي تأجلت لأكثر من مرة.

وأظهر الرئيس الأميركي ترددا خلال الفترة الماضية بشأن عرض الشق السياسي من الخطة الموعودة، رغم ضغوط صقور الإدارة الأميركية، التي تستعجل هكذا خطوة، وهو ما عبر عنه بشكل واضح غريبنلات، حينما أعرب في أحد تصريحاته الأخيرة عن أمله في إعلان الصفقة قبيل انتخابات الكنيست.

ويعود تردد ترامب إلى الرفض الفلسطيني القاطع لمناقشة الخطة، والتحفظ العربي الذي ترجمه الحضور الباهت لورشة المنامة التي أقيمت في يونيو الماضي برعاية مستشار الرئيس الأميركي وصهره جاريد كوشنر حيث تم خلالها عرض الشق الاقتصادي من الصفقة الموعودة.

ويقول محللون إنه حتى العرض الذي جلبه كوشنر معه في جولته الشرق أوسطية الأخيرة التي جرت في يوليو الماضي وتتعلق بعقد قمة في كامب ديفيد خلال سبتمبر المقبل، لم يلق أي حماسة في العواصم العربية التي زارها عراب خطة السلام.

وتعكس تصريحات غرنبلات الذي يعدّ أحد أبرز المتحمسين لإعلان الصفقة، أن ترامب حسم أمره باتجاه تأجيلها لما بعد الاستحقاق الانتخابي في إسرائيل والذي سيكون مصيريا بالنسبة إلى رئيس الوزراء بنيامين نتنياهو ليس فقط بالنسبة إلى حياته السياسية بل وحتى الشخصية حيث يخشى من أن يشرع فشله أبواب السجن أمامه في ظل اتهامات تلاحقه بالفساد.

2