إدانة الإرهاب توحد خطب العيد شرقا وغربا

عيد هذا العام تميز بالحداد، وجعل منابر الخطب في العالمين العربي والإسلامي تعلي أصوات الاستنكار والإدانة لجرائم التطرف والتكفير. فهذه الجرائم التي طالت أقرب المقدسات لدى النفوس المؤمنة، قد هتكت المحرّمات وسفكت الدماء، ممّا يقيم الحجة والدليل على خلوّ أنفس هذه الجماعات من أبسط السلوكيات البشرية والروادع الإنسانية، وقد حان الوقت لتقول دور العبادة كلمتها الحاسمة في محاربة هذا الفكر الظلامي ودون تردّد، بل وأصبح من الضروري إدانة كل من لا يدين هذه الجرائم المرتكبة في حق الإنسانية.
الجمعة 2016/07/08
الإرهاب التكفيري يصعد من الجرائم حين يبلغ نهاياته

المدينة المنورة - خطيبا العيد في الحرمين الشريفين بمكة والمدينة أعربا عن إدانتهما للتفجيرات التي شهدتها السعودية والتي كان أحدها قرب الحرم النبوي، وتوعدا المجرمين بأن لدى الدولة من الإمكانات والقوة ما يصد كل متطاول ومن يحاول النيل من دينها واستقرارها.

وحضر خطبتا العيد في الحرمين نحو 3 ملايين مصل يتقدمهم العاهل السعودي الملك سلمان بن عبدالعزيز الذي أدى صلاة العيد في المسجد الحرام، وخلال خطبة عيد الفطر بالحرم المكي قال الشيخ صالح بن عبدالله بن حميد “لا يمكن أن يقوم بهذه الأعمال الشنيعة مؤمن صادق مستقيم أو وطني مخلص سواء أكان سنيا أم شيعيا”.

وحذر خطيب الحرم المكي من أنه “لدى الدولة السعودية من الإمكانات والقوة والقدرات المادية والمعنوية ما يصد كل متطاول ومن يحاول النيل من دينها أو استقرارها أو مكتسباتها في مواقف لا يقبل فيها إلا الحسم والحزم والعدل”.

وبدوره أدان الشيخ عبدالباري بن عواض الثبيتي، خطيب الحرم المدني في خطبته التفجيرات التي شهدتها المملكة، الإثنين الماضي، وأضاف، أن “من واجب المسلم مكافحة العنف، الذي تمارسه جهات إقليمية ودولية، إضافة إلى الآلاف من الشبان الذين يمارسونه باسم الإسلام، وهذا إجرام بحق الأديان والأوطان والإنسانية”.

وفي عمّان أشار وزير الأوقاف الأردني وائل عربيات إلى العمل الإرهابي الذي استهدف السعودية، وحذّر الشباب في بلاده من الانجرار وراء الفكر المتطرف، مشددا على ضرورة استثمار الطاقات الشابة لبناء الوطن والمستقبل. وفي الكويت دعا إمام وخطيب المسجد الكبير في الكويت وليد العلي، الأربعاء، السلطتين التشريعية والتنفيذية إلى الإعداد للفئات الضالة ما استطاعوا من قوة والاعتناء بتحصين الشباب عصب المجتمع، وفقا لتعبيره.

وقال الإمام في خطبة عيد الفطر، التي حضرها أمير البلاد الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح، “إن المفسدين في كل زمان ومكان هم أعداء البشـرية وسيتربصون بالكويت الدوائر ما دامت عاصمة للإنسانية”.

وأضاف “إن الراصد والمتابع لخداع هذه المنظمات الإرهابية ومكر إدارة حسابات مواقع التواصل الاجتماعي التابعة للتنظيمات وكيف تصطاد الشباب والفتيات بشباكها الفكرية، ليقطع بضرورة محاربتها بالطرق الأمنية والشرعية، وكشف زيفها بالاستعانة بوسائل العصر الإلكترونية، التي تستدعي تضافر القطاعات الحكومية والأهلية مع عناية الأسرة بتحذير أبنائها من المسالك الرديئة”.

التفجيرات هي الحجة والدليل على خلوّ أنفس هذه الجماعات من أبسط السلوكيات البشرية والروادع الإنسانية

وأعلنت الكويت عن إحباط مخططات إرهابية عبر ثلاث “ضربات استباقية داخل البلاد وخارجها” أسفرت عن اعتقال وضبط عناصر تنتمي لتنظيم داعش.

وألغت وزارة الأوقاف والشؤون الإسلامية الكويتية، للمرة الأولى هذا العام، المصليات الخارجية لصلاة عيد الفطر لدواع أمنية، وأعلنت إقامتها في المساجد التي تقام فيها صلاة الجمعة بجميع مناطق ومحافظات البلاد.

وفي تونس خصص خطيب مسجد جامع مالك بن أنس في ضاحية قرطاج، شمالي العاصمة التونسية، خطبة صلاة العيد للحديث عن مكافحة الإرهاب، والدعاء للأمنيين والعسكريين الذين يعملون على حماية حدود البلاد.

أمّا في جامع الزيتونة بالعاصمة فقد دعا الخطيب إلى تحقيق الوحدة بين المسلمين لمواجهة الفتن والدمار الذي حل في بلادهم.

وتأتي هذه الدعوات على خلفية تزايد عُنف التنظيمات الإرهابية في تونس، وبحسب رصد رسمي صادر مؤخرا عن وزارة الدفاع الوطني، فإن عدد الجنود الذين لقوا حتفهم جراء عمليات إرهابية منذ مايو 2011‎ بلغ 69 جنديا، فيما لا يوجد إحصاء رسمي لعدد الأمنيين الذّين قضوا في عمليات إرهابية ولكنهم يقدرون بالعشرات.

الرئيس الأميركي باراك أوباما، تعهّد بمناسبة عيد الفطر بحماية مسلمي أميركا في مختلف أنحاء الولايات المتحدة من موجات الإسلاموفوبيا.

وقال أوباما في بيان للبيت الأبيض إن الولايات المتحدة شهدت تصاعدا في الهجمات ضد الأميركيين المسلمين، مشيرا إلى أهمية “ألا يشعر أحد على الإطلاق بالخوف أو انعدام الأمان في مكان عبادت”.

وبحسب موقع مجلس العلاقات الإسلامية الأميركية المعروف بـ”كير”، فإن المساجد والمراكز الإسلامية تعرضت لاعتداءات من مخربين أكثر من 63 مرة عام 2015، وهذا الرقم قليل بالنسبة لما يواجهه المسلمون وفقا لرئيس المجلس في نيويورك.

13