إدانة عراقية خجولة للقصف الإيراني

البيان الصادر من وزارة الخارجية العراقية لم يشر إلى وقوف إيران وراء الهجوم.
الاثنين 2018/09/10
رد عراقي متوقع

بغداد – أبدت الخارجية العراقية الأحد، رفضها للقصف الصاروخي الإيراني الذي استهدف معسكرا لحزب معارض لطهران في أربيل عاصمة إقليم شمالي العراق، معتبرة إياه خرقا لسيادة البلاد.

واستهدف القصف الصاروخي الإيراني السبت، معسكرا للحزب الديمقراطي الكردستاني- إيران (حدكا) في قضاء كويسنجق التابع لأربيل خلال اجتماع لكوادر الحزب، ما أوقع 16 قتيلا و40 جريحا.

وقالت الخارجية العراقية في بيان إنها “تعبر عن رفضها للقصف الذي استهدف قضاء كويسنجق التابع لمحافظة أربيل والذي أدى إلى سقوط عدد من الضحايا والجرحى”.

ولم يشر البيان إلى وقوف إيران وراء الهجوم، رغم أن الحرس الثوري الإيراني أعلن مسؤوليته عن قصف العراق، لكنه أشار إلى “حرص العراق على أمن جيرانه ورفضه لاستخدام أراضيه لتهديد أمن تلك الدول”.

واكتفت الوزارة بالتعبير عن “رفضها القاطع لخرق السيادة العراقية من خلال قصف أي هدف داخل أراضيها دون تنسيق مسبق مع الجهات العراقية لتجنيب المدنيين آثار تلك العمليات”.

وفي وقت سابق، أكد حرس الثورة الإسلامية في إيران أنه أطلق السبت سبعة صواريخ على مقر حركة معارضة كردية إيرانية في العراق.

وأفاد الحرس الثوري بأن مقر الإرهابيين ضرب السبت بسبعة صواريخ أرض أطلقتها فرقة من القوة الجيوفضائية التابعة له.وشاركت في هذا الهجوم النادر العابر للحدود أيضا كتيبة الطائرات المسيرة في حرس الثورة، ما أدى إلى مقتل 11 عنصرا من الحزب في قصف لمقرهم خلال اجتماع في إقليم كردستان العراق.

وينشط الحزب الديمقراطي الكردستاني-إيران، المعارض لطهران، في معسكرات ضمن محافظة أربيل بإقليم شمال العراق، منذ 1996.

وكان مسؤول في الحزب الديمقراطي الكردستاني الإيراني أعلن أن صواريخ سقطت على مقر الحزب أثناء انعقاد مؤتمره في كويسنجق بين أربيل والسلميانية. واتهم إيران بالوقوف وراء الهجوم.

وقال مدير مستشفى كويسنجق كامران “قتل 11 شخصا وأصيب 30 آخرون بجروح إثر سقوط صواريخ كاتيوشا على مقرهم” في هذه المدينة.

وأوضح أن بين الجرحى الأمين العام الجديد للحزب مصطفى مولودي والسابق خالد عزيزي.

وبرر حرس الثورة الإيراني الاعتداء بقوله إن “عقاب المعتدين تم التخطيط له بعد أفعال شريرة ارتكبها في الأشهر الأخيرة إرهابيون في المنطقة الكردية (في العراق) على حدود الجمهورية الإسلامية”.

3