إدانة لنظام بوتفليقة بسبب أحداث غرداية

الأربعاء 2014/07/16
"بركات" تتهم السلطات بالتقصير في حماية سكان غرداية

الجزائر - حمّلت حركة “بركات” الجزائرية المعارضة، نظام بوتفليقة، المسؤولية “الكاملة” عن تدهور الأوضاع بغرداية، وتصاعد العنف المروع في المنطقة.

وأدانت الحركة في بيان لها، ما أسمته “اللامسؤولية وتساهل السلطات مع المجرمين والضالعين في أحداث العنف أمام بشاعة ما يتعرض له سكان غرداية”، مشددة رفضها للعنف ضدّ المواطنين حيث جاء في البيان: “نحن لا نقبل ربيعا أسود آخر، ولن نسكت أمام عجز السلطات عن الدفاع عن أطفال الجزائر، وسلامة أراضيها فضلا عن أرواح وممتلكات جميع المواطنين".

ودعت “بركات” المواطنين للخروج عن منطق السكوت عما يجري، مشيرة إلى أن من يتجاهل ما يحدث بغرداية متواطئ أيضا، على أن “المواطنين بإمكانهم الضغط من خلال قوة الشارع والاحتجاج السلمي".

كما أشارت إلى أن “روح المواطنة تقتضي تسليط الضوء على الأحداث المذهبية الدامية التي هزت المنطقة، والتي أظهرت عدم كفاءة النظام في إدارة الأزمة".

ودعت حركة بركات المعارضة لنظام بوتفليقة إلى “إيقاف المناورات وأعمال سفك الدماء والترهيب” في غرداية، وقالت إنه “إذا كان جزء واحد من البلد يعاني فإن كل البلد سيعاني”.

2