إدمان الملينات خطر على الصحة

الخميس 2014/02/13
قلة تناول الأطعمة والأغذية الغنية بالألياف تسبب الامساك

لندن - إلى جانب طبيعة الحياة المعاصرة وقلة ممارسة الحركة والرياضة، فإن أشد الأسباب ذيوعاً وانتشاراً لشكوى الإمساك هو قلة تناول الأطعمة والأغذية ذات الألياف مثل الخضراوات والفاكهة والبقوليات.

شهد عارض الإمساك المزمن زيادة حادة في العقود الأخيرة، مرتفعا من 2 بالمئة إلى 30 بالمئة في أغلب المجتمعات على مستوى العالم، خاصة في المناطق المتحضرة والمدن، وتتنوع أسباب الإمساك المزمن وتختلف اختلافا كثيرا من مريض إلى آخر، كما تختلف درجة المعاناة بالإمساك من بسيطة إلى شديدة ولكن في كل الأحوال فإن التوجه إلى استخدام الملينات هو الحل المشترك في أغلب الوصفات الطبية. وعارض الإمساك إما أن يكون بسبب بطء في حركة الأمعاء أو ضيق أو انسداد مجرى الأمعاء ويكون في أكثر الحالات بسبب صلابة مواد الإخراج من الأمعاء، أو نتيجة عيوب وراثية تتزايد أعراض ظهور الإمساك فيها وشدته مع السن.

ورغم أن العلاج المنطقي الوحيد للإمساك هو الملينات، إلا أن الإكثار من استخدامها بصفة دورية ويوميا ولفترات طويلة يشكل خطورة شديدة على صحة الإنسان، وقد أثبتت جميع دراسات حركية الجهاز الهضمي أن استخدام الملينات لعدة شهور بصفة يومية يؤدي إلى عدم استجابة عودة الأمعاء للحركة الطبيعية عند محاولة الإقلاع عنها، حيث يحدث ضمور للأطراف العصبية الموجودة داخل الغشاء المبطن للأمعاء ويلاحظ المريض صعوبة بالغة وإمساكا أشد عند محاولته الإقلاع عن عادة الملينات اليومية، وهذا ما يجعل الكثير من المرضى والأصحاء في وضع يشبه “الإدمان الاضطراري” لتعاطي الملينات.

وتؤدي الملينات إلى فقدان كميات كبيرة من الماء من الجسم وأملاح البوتاسيوم والصوديوم والكالسيوم قبل امتصاصها من القولون، وتختلف شدة فقدان هذه المعادن الأساسية للجسم والماء المفقود حسب نوع الملين المستخدم ومدة استخدامه، فهناك أنواع أكثر تأثيرا على فقدان الماء مع الفضلات وهذه الأنواع تستبدل عرض الإمساك بإسهال وجفاف.

وهناك أنواع أكثر تأثيرا على فقدان الدهون مع الفضلات ولكن كل أنواع الملينات لها صفة مشتركة، وهي الإضرار بحركة القولون وتحوله مع مرور الوقت إلى قولون كسول بطيء الحركة بل ويعتمد على الملينات اليومية لاستمرار حركته والتمكن من الإخراج. وهناك حالات شديدة الخطورة من مضاعفات نقص البوتاسيوم والصوديوم في الجسم، إلى جانب الجفاف الناتج عن نقص المياه الذي قد يؤدي إلى نسبة جفاف ملحوظة، بالإضافة إلى فقدان الفيتامينات مع الدهون والكالسيوم مما قد يسبب أمراض هشاشة العظام وضعف وظائف الكلى وضعف عضلة القلب وحالات الهذال.

17