إرجاء الحكم في قضية المعارض البحريني نبيل رجب إلى نهاية الشهر

الجمعة 2016/10/07
ناشط حقوقي متهم بالتحريض

المنامة - أرجأ القضاء البحريني الخميس حتى 31 أكتوبر الحكم في قضية الناشط المعارض نبيل رجب الذي يحاكم بتهمة الإساءة للسلطات البحرينية والسعودية، بحسب ما أفاد مصدر قضائي.

وأفاد المصدر بأن المحكمة الكبرى الجنائية أرجأت “إصدار الحكم على الناشط نبيل رجب إلى 31 أكتوبر”، وأن ذلك تقرر بعد طلب هيئة الدفاع تسلم نسخ عن التقارير الطبية للناشط (51 عاما).

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية عن المحامي العام هارون الزياني تأكيد إرجاء الحكم في قضية رجب من دون أن يسميه، مشيرا إلى أنه يحاكم “لارتكابه جناية إذاعة أخبار وشائعات كاذبة ومغرضة وبث دعايات مثيرة في زمن حرب من شأنها إلحاق ضرر بالعمليات الحربية التي تخوضها القوات المسلحة البحرينية”.

وكانت السلطات أعادت توقيف رجب في يونيو، بعد أقل من عام على الإفراج عنه لأسباب إنسانية.

ونبيل رجب ناشط حقوقي بحريني ورئيس مركز البحرين لحقوق الإنسان المحظور وعضو المجلس الاستشاري لقسم الشرق الأوسط وشمال أفريقيا لمنظمة هيومن رايتس ووتش الحقوقية الدولية.

ووفقا لمركز البحرين لحقوق الإنسان الذي يرأسه الناشط، فإن الاتهامات تعود إلى تغريدات نشرها العام الماضي عبر حسابه على موقع تويتر تنتقد مشاركة بلاده في التحالف العربي لدعم الشرعية في اليمن.

وتشارك البحرين في التحالف الذي بدأ عملياته في مارس 2015، دعما لحكومة الرئيس اليمني عبدربه منصور هادي، في مواجهة الحوثيين وحلفائهم الموالين للرئيس السابق علي عبدالله صالح.

وكانت منظمات حقوقية دولية قد دعت السلطات البحرينية إلى التوقف عن ملاحقة (…) رجب الذي يواجه عقوبة تصل إلى السجن 15 عاما بتهم تنتهك حقه في حرية التعبير.

وأوقف رجب مرارا على خلفية مشاركته أو دعوته إلى التظاهر ضد الحكم في البحرين، في سياق الاحتجاجات التي اندلعت في البلاد منذ عام 2011 ، وقادتها المعارضة الشيعية. وسبق له أن أمضى عامين في السجن لإدانته بالمشاركة في تظاهرات غير مرخصة.

يأتي هذا أياما فقط بعد رفض محكمة التمييز البحرينية طلبا بالإفراج عن زعيم المعارضة الشيعية الأمين العام لجمعية الوفاق الشيعية علي سلمان، والذي يقضي عقوبة بالسجن تسعة أعوام لإدانته بالتحريض والدعوة إلى تغيير النظام، بحسب ما أفادت تقارير إخبارية.

3