إرهاب أعمى وحكومة عراقية صماء

الأربعاء 2013/12/11
العراق يشهد أكثر الأيام دموية

أم وأب عراقيان يحملان جثة ابنهما الرضيع الذي قتل في تفجير بسيارة مفخّخة، حيث تتصاعد موجة العنف في العراق حاصدة أرواح العشرات من العراقيين بشكل يومي، وبطريقة عشوائية دون تمييز بين جنس الضحايا وسنهم وانتمائهم الطائفي، فيما حكومة نوري المالكي تبدو عاجزة عن وقف الظاهرة، رغم ما هو متوفر لها من إمكانيات بشرية ولوجستية ومالية ضخمة.

وتواصل القتل العشوائي أمس في العراق حيث قتل سبعة أشخاص في هجوم مسلح استهدف رعاة أغنام شمال مدينة بعقوبة شمال شرق بغداد، وذكرت مصادر الشرطة العراقية أن خمسة أشخاص قتلوا وأصيب ثمانية آخرون.

وقالت المصادر، إن «قوة أمن من الشرطة والجيش قتلت ثلاثة عناصر من تنظيم دولة العراق والشام الإسلامية (داعش) في اشتباك مسلح بجبال حمرين التابعة لناحية السعدية شرق بعقوبة، وأن خمس قذائف هاون سقطت على مركز أمني وعدد من الدور السكنية في منطقة الكاطون غربي بعقوبة أسفرت عن مقتل شرطي ومدني وإصابة ثمانية بجروح».

3