إزميل الكتابة يفتح كوة في جدار العزلة

مجلة شؤون أدبية مجلة ثقافية فصلية تصدر كل ثلاثة أشهر عن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات، تعنى المجلة بكل أنواع الأدب من سرد قصصي وشعر ونقد ودراسات، صدر العدد الأول منها عام 1986 وكان المشرف العام عليها الأديب علي أبوالريش. ويرأس تحريرها الآن حبيب الصايغ رئيس مجلس إدارة اتحاد كتاب وأدباء الإمارات ويدير تحريرها عبدالإله عبدالقادر المدير التنفيذي لمؤسسة سلطان بن علي العويس الثقافية.
السبت 2015/08/01
المجلة تحتفي بالشاعر العراقي الراحل

أبوظبي - صدر مؤخرا عن اتحاد كتاب وأدباء الإمارات العدد 70 من المجلة الفصلية “شؤون أدبية”، وتضمن العدد ملفا خاصا بعنوان “نخلة اسمها السياب” بمناسبة الذكرى الخمسين لرحيل الشاعر العراقي الكبير بدر شاكر السياب، أعده عبدالإله عبدالقادر، وشارك فيه كل من محمد خضير، وصبري مسلم حمادي، وعلي جعفر العلاق، وضياء صديقي، وعمر عبدالعزيز، ومحسن الموسوي، وعبدالله محمد السبب. وقد تطرقوا إلى خصائص شعر السياب الذي يمثل تجربة فارقة ونقطة تحول كبرى في تاريخ الشعر العراقي والعربي.

وقد توزعت بقية مواد هذا العدد من المجلة على أبواب مختلفة وهي:

* باب “شعر” الذي تضمن قصائد لهاشم المعلم، وساجدة الموسوي، وإبراهيم المصري، وجلال الأحمدي.

* وفي باب “قصص” قدمت المجلة نصوصا لمريم الرميثي، وعيسى عبدالملك، ومنى عبدالكريم، وقصي الخفاجي.

* أما في باب “ترجمات” فقد تضمن العدد قصائد للشاعر الصيني بي داو ترجمتها وقدّمت لها الكاتبة والمترجمة يارا المصري.

* وخصت المجلة الفنان الإماراتي ناصر اليعقوبي بمادة تناولت تجربته في المسرح والسينما ضمن باب “سيرة إبداعية”.

* أما باب “حوار” فكان مع الفنانة العراقية سهى سالم، وأعدته كريمة السعدي.

* وفي باب “دراسات” كتب كل من الباحث والأكاديمي محمد جمال طحان عن “عبدالسلام العجيلي خارج دائرة السرب”، كما كتب عبدالفتاح صبري عن مجموعة “زوبعة نسائية” للقاص الإماراتي أحمد سالم الغافري، أما جميل الشبيبي فقد تناول مبحث “إشكالات الرواية العربية المعاصرة”، بينما كتب الباحث شاكر عبدالحميد حول رواية “الموريسكي الأخير” لصبحي موسى، ليكتب علي أبوعراق أخيرا حول “المرأة العراقية مجمرة الحزن الأبدي”.

16