إستراتيجيات مفهوم "بنية الشعور" في نقد الثقافة

الجمعة 2015/11/06

للناقد والمفكر البريطاني ريموند وليامز رؤى نظرية مهمة للغاية في مجال الثقافة والنقد الأدبي منها مفهوم “بنية الشعور”، وقد كرّس هذا المفهوم بوضوح في دراسته “الفيلم والتقليد الدرامي”.

وفي تقدير دارسي أعماله فإن وليامز قام “بمقاربة مشكلة التغيرات التاريخية في تقاليد الدراما من خلال مفهوم بنية الشعور وليس من خلال فكرة البنية الاقتصادية والبنية الثقافية الفوقية”، ويعتبر هذا ردّا منه ضدّ الموقف الماركسي الأرثوذكسي الذي يعتبر “أن كل أشكال التعبير الفني كنتيجة ثانوية للأحداث والتغيرات التي تطرأ على البنية الاقتصادية التحتية، وقد منحت بنية المشاعر الفن قوة أولى وتكوينية للتماسك الاجتماعي ولغير الاجتماعي” على حدّ قول الدارس جون هيغنز.

لا شك أن هذا المصطلح قد اشتقه وليامز من الجذر الأصلي وهو البنية التي تتأسس على ترابط وتفاعل العلاقات بين العناصر، ومن الاتجاه اللساني المدعو بالبنيوية، ولكنه طوره ليصبح أحد مفاتيح النقد الثقافي والأدبي. فمنذ البداية يميز الناقد وليامز بين أنماط الأعراف الدرامية، والتقاليد الدرامية والأدبية من جهة وبين “بنية الشعور” لحقبة تاريخية في أيّ مجتمع من جهة أخرى.

مهمة الناقد لا ينبغي أن تنحصر في الكشف عن أغراض أو التشكيل الداخلي للعمل الفني أو الأدبي، أو الأعراف أو التقاليد الثقافية السائدة في هذا المجتمع أو ذاك، بل إنه يجب بالضرورة أن يتمّ إبراز بنية الشعور العميقة التي يصدر عنها هذا الشكل أو الغرض، أو العرف أو ذاك التقليد الأدبي أو الفكري أو الفني الذي يسم جوهر حقبة تاريخية معينة.

ويوضح وليامز مصطلح “بنية المشاعر” بقوله “يبدو واضحا من حيث المبدأ أن الأعراف الدرامية لأيّ مرحلة معطاة مرتبطة أساسا ببنية الشعور في تلك المرحلة. إنني أستخدم عبارة بنية الشعور لأنها تبدو لي، أكثر دقة من الأفكار والحياة العامة”. ويخلص وليامز إلى تقديم هذا التعريف لما يعنيه ببنية الشعور التي تتضمن في داخلها نمط الحياة العامة، والتنظيم الاجتماعي الإجمالي، والأفكار السائدة التي لها الغلبة على مكونات نسيج المجتمع في مرحلة تاريخية محددة كالتالي “ربما قد يكون مفيدا بدرجات متنوعة أن تعيد عملا فنيا إلى أيّ جزء من تلك الكلية الملحوظة، غير أنه على ضوء التجربة المألوفة في التحليل، تدرك بأنه عندما يقيس أحد ما العمل الفني ومقابلته بالأجزاء المنفصلة فإنه يبقى هناك عنصر لا يوجد له نظير خارجي، وأعتقد أن هذا العنصر هو ما أدعوه ببنية شعور مرحلة، ويدرك فقط من خلال تجربة العمل الفني ذاته ككلّ”.

كاتب من الجزائر مقيم بلندن

15